وفاة الطبيب الجزائري “بورقعة” بعد إصابته بطلق نار في السعودية منذ أيام

 وفاة الطبيب الجزائري “بورقعة” بعد إصابته بطلق نار في السعودية منذ أيام

الطبيب الجزائري مروان بورقعة

شارك الخبر

سعاد قبوب

أكدت مصادر طبية، بأن الطبيب الجرّاح الجزائري مروان بورقعة، البالغ من العمر 54 سنة، قد توفي “إكلينيكيا”، مساء الأحد، في غرفة الإنعاش بمستشفى الرياض بالسعودية، بعدما مكث في العناية المركّزة لمدة أربعة أيام، وهذا بعد تعرضه إلى اعتداء مسلح أثناء تأدية مهامه في المستشفى من طرف رعية سعودي.

وعن وقائع الحادثة الأليمة، تعود إلى تقدم أحد الأشخاص من الطبيب وطلب منه معلومات ووثائق تخص تشخيص مرض أحد أقاربه، وهو ما رفضه الطبيب، الذي وجهه إلى إدارة المستشفى، ومن دون سابق إنذار، قام المشتبه فيه بإشهار سلاحه الناري وتوجيه له طلقات نارية أصابته على مستوى الصدر والبطن.

وقد راسلت عائلة الطبيب المنحدرة من ولاية سكيكدة شرق الجزائر العاصمة، رئاسة الجمهورية لفتح تحقيق ومعرفة ملابسات وظروف الجريمة.

والطبيب الضحية مروان بورقعة مروان هو أحد الأطباء الجراحين الذين شغلوا منصب عميد الأطباء الجراحين في مستشفى “عبد الرزاق بوحارة” بسكيكدة، قبل أن يتوجه للعمل في السعودية منذ ثلاث سنوات.

آخر الأخبار