وزير الداخلية الفرنسي يزور تونس لمناقشة قضايا أمنية

 وزير الداخلية الفرنسي يزور تونس لمناقشة قضايا أمنية
شارك الخبر

جيهان غديرة

من المنتظر أن يؤدي وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، زيارة إلى تونس، هذا الأسبوع، بطلب من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تونس لتباحث سبل  مكافحة الإرهاب، بعد الاعتداء الذي وقع الخميس في نيس بجنوب فرنسا ويشتبه بأن منفذه تونسي عمره 21 عاما.

و قد أعلن قصر الإليزيه، الأحد، أن “الرئيس طلب من وزير الداخلية التوجه إلى تونس (هذا الأسبوع) للقاء نظيره” التونسي.

كما سيبحث دارمانين مع الجهات المسؤولة في تونس موضوع ترحيل تونسيين،  اللذين تصفهم فرنسا بالمتطرفين ويمثلون تهديدا لها.

وقد  أعدت فرنسا  قائمة بأسماء تونسيين الذين  ترغب في ترحيلهم من أراضيها.

وستشمل الزيارة الجزائر أيضا، حيث صرح  دارمانين في حوار مع تلفزيون “بي إف إم” الفرنسي، بأنه سيزور تونس والجزائر لمناقشة قضايا أمنية من بينها ترحيل المتطرفين” وفق تعبيره.

 وتابع بأن بلاده تعيش حاليا “حالة حرب، وتهديدا إرهابيا وتواجه هجمات محتملة في أنحاء البلاد”.

وأعلن قصر الإليزيه، الأحد، أن “الرئيس طلب من وزير الداخلية التوجه إلى تونس (هذا الأسبوع) للقاء نظيره” التونسي.

وأعلن القرار بعد مكالمة هاتفية جرت، السبت، بين ماكرون والرئيس التونسي، قيس سعيّد، الذي “أعرب عن تضامنه مع فرنسا بعد الأعمال الإرهابية”، بحسب ما أوضحت الرئاسة الفرنسية.

وأكد سعيد “وجود الكثير ممن يتسترون بالدين الإسلامي في حين أنه يتم تجنيدهم بغرض الإساءة لا للإسلام فقط، بل بهدف الإساءة للعلاقات التي تربط بين الشعوب والأمم”.

آخر الأخبار