وباء كورونا يضرب مجلس النواب التونسي

 وباء كورونا يضرب مجلس النواب التونسي
شارك الخبر

سجل البرلمان التونسي ارتفاعا ملحوظا في عدد إصابات فيروس كورونا، حيث طال الوباء برلمانيين من مختلف الكتل النيابية.

وكان عدد من النواب، من بينهم رئيسة الحزب الدستوري الحر والنائبة عبير موسي، قد كشفوا على صفحاتهم بشبكة فيسبوك عن إصابتهم بالفيروس.

وأوضحت في مقطع فيديو عبر موقع فيسبوك، أنها اكتشفت الإصابة، بعدما قررت كتلة الدستوري الحر، أن تجري الفحوص، بمبادرة منها.

وجاء إعلان موسي بعد ساعات من الكشف عن إصابة العضو بكتلتها، النائبة زينب السفاري.

و بينت  موسي أن المجلس النيابي تحت رئاسة راشد الغنوشي لم يوفر الوقاية اللازمة للحفاظ على صحة النواب، داعية الأعضاء (217 نائبا) إلى ضرورة القيام بالتحاليل اللازمة لتطويق الفيروس.

وكان النائب عن حركة النهضة، محمد القوماني، أعلن هو الآخر، إصابته بالفيروس المستجد، ودخوله حالة الحجر الصحي الذاتي بمنزله.

وأكد النائب ياسين العياري، إصابة إحدى المساعدات البرلمانيات لكتلة «أمل وعمل» التي يرأسها، بفيروس «كورونا» المستجد.

وأوضح رئيس كتلة قلب تونس في البرلمان، أسامة الخليفي، أن كتلته قررت إجراء تحليل تقصي فيروس «كورونا» لجميع أعضائها، وذلك تحسباً من العدوى، بعد ثبوت إصابة عدد من أعضاء البرلمان بالفيروس.

وشرعت الفرق الصحية أمس، في تعقيم مجلس نواب الشعب، وشمل ذلك قاعة الجلسات العامة بالمبنى الفرعي، ومختلف القاعات.

وفي محاولة منه لتأمين استمرارية أشغاله في ظل تطورات الوضع الوبائي في البلاد، صادق البرلمان، الخميس، على تدابير استثنائية جديدة.

ويمكن لمكتب المجلس السماح، وفقا للتدابير الجديدة، الدعوة إلى انعقاد  الجلسة العامة والتصويت عن بعد، باعتماد التطبيقات الالكترونية.

كما تتيح الإجراءات الجديدة  لمكتب المجلس إقرار مدة وصيغة مختصرة للنقاش بالنسبة للجلسات العامة.

وتأتي هذه التطورات في وقت تسجل فيه البلاد، أرقاما قياسية جديدة لعدد الإصابات بفيروس كوررونا.

حيث كانت تونس، البالغ عدد سكانها أكثر من 12 مليون نسمة، احتوت الوباء تقريبا نهاية يونيو/حزيران، ورفعت معظم القيود خلال الصيف، لكن عدد الحالات المؤكدة يتجاوز الآن 26 ألفا بينها نحو 410 وفاة.
ویقیم في المستشفيات حاليا 554 من المصابين بكورونا و129 مربضا بأقسام العناية المركزة فیما یخضع حالیا 53 مصابا الى التنفس الاصطناعي.

وأقرت ولايات تونس الكبرى (تونس، أريانة، بن عروس، منوبة)، حظرا للجولان، لمدة أسبوعين، للحد من تفشي الوباء على نطاق أوسع.

أيضا في شمال غربي البلاد، قرر المجلس الجهوي بولاية الكاف، فرض حظر الجولان من الساعة الثامنة مساء إلى الساعة الخامسة صباحاً، ابتداء من الغد، ولمدة خمسة عشر يوماً بمعتمديتي الكاف الشرقية والكاف الغربية، ومنع التنقل خارج مدينة الكاف، وإلزامية ارتداء الكمامة، بما في ذلك بالفضاءات المفتوحة.

وكانت ولايتى سوسة والمنستير، وسط شرق العاصمة ، أعلنتا الأسبوع الماضي، الدخول في حظر التجول الليلي، بعد ارتفاع نسبة الإصابات داخلهما.

جيهان غديرة

آخر الأخبار