هشتاغ “مقاطعة المنتجات الفرنسية” يغزو تويتر

 هشتاغ “مقاطعة المنتجات الفرنسية” يغزو تويتر
شارك الخبر

تونس- جيهان غديرة

لا تزال تداعيات قتل وقطع رأس المعلم صامويل في أحد شوارع العاصمة باريس، الجمعة الماضي،  إضافة إلى  كلمة الرئيس الفرنسي ، خلال حفل تأبينه تلقى بظللها على مواقع التواصل الاجتماعي.

إذ تصدر ” هاشتاغ ” مقاطعة المنتجات الفرنسية”، “تويتر” ، الجمعة، و تفاعل معه نشطاء المواقع الاجتماعية  بشكل كبير، ردا على تصريحات رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون، المستفزة” للمسلمين.

وأكد ماكرون خلال حفل تأبينه المعلم صمويل الذى وصفه بأنه أصبح “رمزا للحرية “، وأن بلاده لن تتخلى عن الرسوم الساخرة.

وأضاف الرئيس الفرنسي “سنواصل أيها المعلم، سندافع عن الحرية التي كنت تعلمها، وسنحمل راية العلمانية عاليًا”، بحسب وكالة فرانس برس.

وتابع ” لن نتخلى عن الرسومات وإن تقهقر البعض، سنقدم كل الفرص التي يجب علينا أن نقدمها لشبابنا دون تمييز وتهميش”.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في معظم الدول العربية هشتاغ #مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه الذي تصدر قائمة أكثر الهشتاغات انتشارا حاصدا أكثر من 190 ألف تغريده.

وقد نشر المغردون قائمة بالمنتجات الفرنسية الموجودة في الأسواق العربية، وأكثرها رواجا حول العالم، داعين إلى مقاطعتها، بينما ظهرت صورٌ  لمتاجر في الكويت عليها شعارات تدعو إلى مقاطعة  البضائع القادمة من فرنسا.

وبالإضافة إلى الهشتاغ،  الذي دعا من خلاله المستخدمون لمقاطعة المنتجات الفرنسية، أطلق ناشطون هشتاغ  أخرى نذكر منها #الا_رسول_الله و #ماكرون_يسيء_للنبي، اللذين حصدا أكثر من 200 ألف تغريده.

وأعتبر مغردون الرئيس ماكرون من أكبر مروجي الإسلاموفوبيا الآن، وسوف يتسبب في موجة عنف جديدة ضد المسلمين في الغرب.

ويذكر أنه تعرضت الأحد، مواطنتان فرنسيتان من أصل جزائري ترتديان الحجاب، للطعن على يد امرأتين فرنسيتين، بالقرب من برج إيفل في العاصمة باريس.

وأصيبت إحداهن، بـ6 طعنات، والأخرى ، بـ3طعنات، بينما  أفادت الضحيتان بأن المعتديتين عليهما كانتا تصرخان ” إرجعي إلى بلدك أيتها العربية القذرة”.

آخر الأخبار