نقابة التعليم بالجزائر.. الدخول المدرسي المقبل مرتبط بنجاح البروتوكول الصحي في امتحان البكالوريا

 نقابة التعليم بالجزائر.. الدخول المدرسي المقبل مرتبط  بنجاح البروتوكول الصحي في امتحان البكالوريا
شارك الخبر

قال رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين في الجزائر صادق دزيري، إن نجاح البروتوكول الصحي لمواجهة فيروس كورونا، في امتحانات شهادة البكالوريا دورة سبتمبر 2020، سيكون بمثابة امتحان نستفيد منه في الدخول المدرسي المقبل.

وشدد دزيري، على ضرورة التطبيق الجدّي لهذا البروتوكول الصحي في امتحان شهادة البكالوريا الأسبوع المقبل، لتفادي إنتشار عدوى الفيروس بين الممتحنين والأساتذة، لاسيما وأن تعداد التلاميذ كبير على مستوى الأقسام، مضيفا أن القسم الواحد يضم 20 ممتحنا وكان من المفروض أن لا يتعدى 15 كأقصى تقدير.

وأوضح دزيري، أنه في حالة ما إذا نجحنا في تطبيق تدابير الوقاية وضمان التباعد الجسدي داخل الأقسام وخارجها سنستفيد من ذلك في الحفاظ على صحة التلميذ خلال الدخول المدرسي القادم.

من جهة أخرى، أعرب دزيري، عن أسفه لعزوف عدد معتبر من التلاميذ عن اجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط كون معظمهم ناجحين، وبالتالي كانت معظم مراكز الامتحان فارغة وأخرى لا يتعدى فيها عدد المترشحين ثلاثة.

وأضاف بالقول “كان من المفترض تهيئة الظروف على أساس استمارات يجيب عليها التلاميذ حول رغبتهم في اجتياز الامتحان أم لا، على اعتبار أن أموالا صرفت وجهودا بذلت وطاقات استنزفت من أجل إنجاح هذا الامتحان.”

وذكر دزيري، أنه بعد امتحان شهادة البكالوريا ستقوم النقابة بتقديم مقترحات لوزارة التربية، تتعلق بالتباعد، بتفويج الأقسام، بتنظيم وقت خاص وتكييف البرامج والدروس.

وأوضح، إن هذا المقترح يتطلب تأطيرا بيداغوجيا، وتضحيات من قبل الأساتذة، ولكن بمقابل مادي، في حال خوض تجربة تفويج الأقسام، ستضطر النقابة إلى زيادة ساعات إضافية واستغلال يوم العطلة، ولذلك يجب تثمين الساعة الإضافية بما لا يقل عن 1000 دينار لتحفيز الأساتذة.

وأشار دزيري، إلى أنه يجب التركيز مستقبلا على التعليم عن بعد بتوفير كل شروطه من تحسين تدفق شبكة الانترنيت والتوجه نحو الرقمنة لفتح منصات علمية.

سعاد قبوب مراسلة سكونك من الجزائر

آخر الأخبار