نزوات إبراهيموفيتش تقوده لعقوبة مغلظة في السويد

 نزوات إبراهيموفيتش تقوده لعقوبة مغلظة في السويد
شارك الخبر

تصدر زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم نادي ميلان الإيطالي عناوين الصحف بفضيحة جديدة من خارج الملعب، حيث تم الكشف في الساعات الأخيرة عن أنه يواجه غرامة في السويد، بسبب قيادته غير القانونية لأحد أحدث السيارات التي قام بشرائها، وهي من طراز فيراري وقيمتها 1.6 مليون يورو.

وفي أكتوبر الماضي، قرر إبراهيموفيتش أن يهنئ نفسه بعيد ميلاده الثامن والثلاثين عن طريق شراء سيارة فيراري مونزا اس بي 2 المكشوفة الفاخرة والحصرية، والتي احتفظ بها في السويد، وبعد تعليق المنافسات في إيطاليا بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19»، قرر زلاتان العودة إلى بلاده لقضاء فترة الحجر الصحي، وفي الأيام الأخيرة قرر استخدام سيارته الجديدة.

وجاءت المشكلة عندما أدركت السلطات أن السيارة خرجت من الخدمة، ولا يمكن قيادتها في شوارع السويد، كما كشفت وكالة النقل السويدية، عبر رئيسها ميكايل أندرسون، الذي قال: «هذا الطراز خرج من الخدمة منذ 30 مارس، ولا يمكن قيادة السيارة إذا لم تكن مسجلة، وفي مثل هذه الحالة يمكن قيادتها فقط حتى أقرب نقطة تفتيش أو أقرب ورشة».

وفي أكتوبر الماضي، حين حل عيد ميلاده، قرر مهاجم ميلان مشاركة سيارته الجديدة مع قرابة 43 مليون متابع عبر تطبيق «إنستجرام» للتواصل الاجتماعي، حيث نشر صورة له من داخل السيارة الجديدة، وعلق عليها «عيد ميلاد سعيد زلاتان»، وفي الوقت الحالي، يبدو أن أحدث نزواته قد وضعته في موقف مؤسف للغاية.

وجذب زلاتان أنظار السلطات في مسقط رأسه أثناء تجوله بالسيارة الفارهة، وخاصة أنه لا يمكن مشاهدة مثلها كثيرًا، على الرغم من أنهم معتادون على رؤية زلاتان يفعل ذلك، خاصة وأن هذه السيارة الحصرية من طراز فيراري مملوكة فقط لـ 499 شخصًا حول العالم.

ومن المعروف عن زلاتان عشقه للسيارات الفائقة، وأنه يحب التجول ببعض أكثر السيارات حصرية في العالم، والتي لا يتم تصنيعها بكثرة، لدرجة أنه لفت الانتباه أثناء فترة تواجده في برشلونة، لدرجة أن بيب جوارديولا المدير الفني للنادي الكتالوني قرر في ذلك الوقت منع لاعبيه من القدوم للتدريب في مثل تلك السيارات.

آخر الأخبار