موريتانيا..عودة الشافعي إلى بلاده بعد سنوات في المنفى

 موريتانيا..عودة الشافعي إلى بلاده بعد سنوات في المنفى
شارك الخبر

تونس – جيهان غديرة

أفادت موقع “صحراء ميديا” الموريتاني ، بأن رجل الأعمال والسياسي المعارض الموريتاني، المصطفى ولد الإمام الشافعي، وصل إلى العاصمة الموريتانية نواكشوط بعد عشر سنوات قضاها في المنفى إثر خلافات سياسية مع الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وأضاف الموقع أن “القضاء الموريتاني قد ألغى منذ أشهر عدة مذكرة توقيف دولية أصدرها نظام ولد عبد العزيز في حق ولد الإمام الشافعي”.

ويشار إلى أن المصطفى ولد الإمام الشافعي قد أكد، في وقت سابق، أنه سيعود لموريتانيا “مرفوع الرأس بعد أكثر من عقد من الإبعاد والاضطهاد، والوشايات، ومحاولات الاختطاف، ومؤامرات التشويه والتلفيق”، وفق بيان صادر عنه.

ويعد ولد الإمام الشافعي آخر معارض منفي من بلاده بسبب مواقفه السياسية، وسبق أن أصدر القضاء الموريتاني مذكرة توقيف دولية في حقه قبل أن يلغيها مؤخراً.

ويعتبر ولد الإمام الشافعي من أشهر رجال الأعمال في غرب أفريقيا، وعمل سابقاً مستشاراً لعدد من الرؤساء الأفارقة.

وسبق لرجل له أن شارك في مفاوضات لإطلاق سراح أوروبيين احتجزتهم جماعات متطرفة في غرب أفريقيا.

 كما أنه أحد أبرز رجال الأعمال الداعمين لمعارضي النظام في موريتانيا على مدى 30 عاماً، حيث عارض نظام الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد الطائع الذي دام حكمه 19 عاماً ونظام الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز الذي دام حكمه 10 سنوات.

وولد الإمام الشافعي ثاني رجل أعمال موريتاني يعود من المنفى بعد محمد ولد بوعماتو، وكلاهما توترت علاقته بالرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.

وكان القضاء قد ألغى شباط/فبراير الماضي مذكرة اعتقال في حق ولد بوعماتو وأسقط التهم التي وجهها له في عهد نظام الرئيس السابق ومن بينها “السعي لزعزعة نظام الحكم والتهرب الضريبي”.

وسبق أن طالبت المعارضة الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني مرارا بضرورة تسوية ملف المعارضين في الخارج.

آخر الأخبار