منظمة الصحة العالمية تصدر بيانا تحذيريا من تناول بيضة كيندر

 منظمة الصحة العالمية تصدر بيانا تحذيريا من تناول بيضة كيندر
شارك الخبر

سعاد قبوب

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن إجمالي 151 حالة من حالات السالمونيلا التيفيموريوم ذات الصلة وراثيا والمشتبه في ارتباطها باستهلاك شوكولاطة كيندر بلجيكية الصنع في 11 دولةـ مشيرة إلى أنه تم إجراء تحقيقات في السلسلة الغذائية من قبل البلدان التي تم فيها تحديد الحالات.

وقد تم اتخاذ إجراءات لإدارة المخاطر، بما في ذلك سحب جميع خطوط الإنتاج المنتجة من المنشأة المتورطة وعمليات سحب المنتجات على نطاق واسع، مدعومة بتنبيهات إخبارية ونصائح للمستهلكين، وتم تحديد السالمونيلا تيفيموريوم أحادية الطور التي تطابق حالات التفشي بين البشر في خزانات اللبن في مصنع شركة فيريرو في مدينة آرلون البلجيكية في ديسمبر 2021 ويناير 2022.

وشددت منظمة الصحة العالمية على إن الوقاية من داء السالمونيلا تتطلب تدابير للسيطرة في جميع مراحل السلسلة الغذائية من الإنتاج الزراعي إلى معالجة وتصنيع وتحضير الأطعمة في كل من المؤسسات التجارية وحتى في المنزل، وغسل اليدين بالماء والصابون خاصة بعد ملامسة الحيوانات أو بعد الذهاب إلى المراحيض وضمان طهي الطعام بشكل صحيح وشرب الحليب المبستر أو المغلي فقط. وتجنب الثلج ما لم يكن مصنوعاً من مياه صالحة للشرب. وغسل الفواكه والخضروات جيداً.

وأكدت ان العلاج في الحالات الشديدة هو معالجة الجفاف وتوفير الكهارل، مثل أيونات الصوديوم والبوتاسيوم والكلوريد،  التي تفقد من خلال القيء والإسهال، وأوصت عامة الناس باتباع المعلومات المقدمة من حكوماتهم الوطنية للحصول على مزيد من المعلومات حول تفشي المرض والمنتجات التي ظهرت فيها بكتيريا السالمونيلا.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات مرتبطة بهذا التفشي، مضيفة أن الأطفال دون سن العاشرة تأثروا بشكل غير متناسب.

ويبدأ ظهور الأعراض عادة بعد ست إلى 72 ساعة من تناول طعام أو ماء ملوث بالسالمونيلا ويستمر المرض من يومين إلى 7 أيام، حيث أن اعراض الداء خفيفة نسبياً وسيتعافى المرضى دون علاج محدد في معظم الحالات. ومع ذلك، في بعض الحالات، وخاصة عند الأطفال والمرضى المسنين، يمكن أن يصبح الجفاف المرتبط به شديدا ومهددا للحياة.

ما هو مرض السالمونيلا؟ هو مرض تسببه بكتيريا السالمونيلا غير التيفية في حين تم تحديد ما يقرب من 2500 نمط مصلي، فإن غالبية الإصابات البشرية ناتجة عن نمطين مصليين من السالمونيلا وهما التيفيموريوم والإنتريتيديس، ويتميز داء السلمونيلات بالبداية الحادة للحمى وآلام البطن والغثيان والتقيؤ والإسهال الذي يمكن أن يكون دموياً كما ورد في معظم الحالات في التفشي الحالي.

وينتقل في البشر عموماً من خلال استهلاك أغذية ملوثة من أصل حيواني، وخاصة البيض واللحوم والدواجن والحليب كما يمكن أن يحدث الانتقال من شخص لآخر أيضاً من خلال الطريق الفموي البرازي.

وتم إصدار تنبيه عالمي في 10 أفريل من قبل شبكة سلطات سلامة الأغذية الدولية التابعة لمنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة لبدء عملية سحب منتج عالمياً. حيث تم إخطار الدول الأعضاء بتفشي المرض وتم تبادل المعلومات حول المنتجات المتورطة. كما يتم تقييم مخاطر الانتشار في المنطقة الأوروبية وعالميا على أنها معتدلة وذلك حتى تتوفر معلومات حول الاسترداد الكامل للمنتجات.

آخر الأخبار