ملك الأردن يشدّد الإقامة الجبرية على الأمير حمزة

 ملك الأردن يشدّد الإقامة الجبرية على الأمير حمزة
شارك الخبر

سعاد قبوب

أصدر العاهل الأردني عبد الله الثاني، قرارا بتقييد اتصالات وإقامة وتحركات، أخيه غير الشقيق الأمير حمزة بسبب تراجعه عن كافة التعهدات التي قدمها لوقف حملاته عقب قضية الفتنة، وهذا عقب رسالة نشرتها المواقع الأردنية بعد عام ونصف استنفد خلالها كل فرص العودة إلى رشده والالتزام بسيرة أسرتنا. فخلصت إلى النتيجة المخيبة أنه لن يغير ما هو عليه.

وأضاف “بالنظر إلى سلوك الأمير الهدام، فإنني لن أفاجأ إذا ما خرج علينا بعد هذا كله برسائل مسيئة تطعن بالوطن والمؤسسات، لكنني وكل أبناء شعبنا لن نهدر وقتنا في الرد عليه، لقناعتي بأنه سيستمر في روايته المضللة طوال حياته، إننا لا نملك ترف الوقت للتعامل مع هذه الروايات، فأمامنا الكثير من الأولويات الوطنية والتحديات التي يجب أن نواجهها بشكل سريع وصارم.”

وأشار إلى أنه سيوفر لـه  كل ما يحتاجه لضمان العيش اللائق لكنه لن يحصل على المساحة التي كان يستغلها للإساءة للوطن ومؤسساته وأسرته، ومحاولة تعريض استقرار الأردن للخطر، فالأردن أكبر منّا جميعا، ومصالح شعبنا أكبر من أي فرد منه. وبناء على ذلك، سيبقى حمزة في قصره التزاما بقرار مجلس العائلة، ولضمان عدم تكرار أي من تصرفاته غير المسؤولة. والتي إن تكررت سيتم التعامل معها.

وتابع: “لم يقدم يوما إلا التذمر والشعارات المستهلكة، ولم يأت لي يوما بحل أو اقتراح عملي. للتعامل مع أي من المشاكل التي تواجه وطننا العزيز. وكان الاقتراح الوحيد الذي قدمه هو توحيد الأجهزة الاستخبارية لقواتنا المسلّحة جميعها تحت إمرته” ،كاشفا أن أحد المدانين في قضية الفتنة وهو عوض العائلة المالكة حسن بن زيد. طرق أبواب سفارتين أجنبيتين مستفسرا عن إمكانية دعم بلديهما في حال ما وصفه بحدوث تغيير في الحكم.

آخر الأخبار