مطالب برلمانية بتشديد قانون لحماية الرعاية القسرية في السويد 

 مطالب برلمانية بتشديد قانون لحماية الرعاية القسرية في السويد 
شارك الخبر

سعاد قبوب

يرتقب التصويت الذي سيجريه البرلمان السويدي في نهاية شهر أيار المقبل على مشروع القانون الذي كانت قد قدمته الحكومة والمعروف باسم ” القلب الصغير Lex lilla hjärtat” لتعزيز حماية الأطفال المسحوبين من أهاليهم.

ووفق ما ذكر راديو السويدن فإن الغالبية البرلمانية تطالب بتشديدات إضافية على قانون الرعاية القسرية للأطفال واليافعين، معتبرةً أن التشديد الذي تضمنه مشروع القانون الحكومي غير كافي.

وأشارت كاميلا غرونفال المتحدثة باسم حزب المحافظين في القضايا الاجتماعية إلى أن حزبها سيطرح مقترحاً جديداً يقضي بتشديد القانون ما بعد الانتخابات المقبلة من خريف هذا العام.

وكانت الحكومة السويدية قدّمت للبرلمان تعديلات تشريعية بخصوص الأطفال الذين تتولى الخدمات الاجتماعية (السوسيال) رعايتهم إلزامياً خلال الشهر الماضي، وتفرض التعديلات شروطاً جديدة على إعادة الأطفال إلى أسرهم الأصلية بعد تولي رعايتهم قسرياً.

وشملت تعديلات الحكومة قانون رعاية الأطفال واليافعين ، مشيرةً إلى أن هذه التعديلات والتي دعتها “القلب الصغير” نسبة إلى الطفلة إزميرالدا؛ تهدف إلى تعزيز مصالح الطفل، وضمان سلامته وأمنه واستقراره المنزلي.

ومن الجدير بالذكر أن مسألة الرعاية الإلزامية للأطفال كانت قد أثارت جدلاً واسعاً في السويد وخارجها خلال الآونة الأخيرة.

آخر الأخبار