مطالب برفع السرية عن تقرير يدين روسيا باستهداف جنود أمريكيين

 مطالب برفع السرية عن تقرير يدين روسيا باستهداف جنود أمريكيين

داكوورث، العضوة عن ولاية إلينوي

شارك الخبر

آية نصر الدين – وكالات

نشرت صحيفة “بوليتيكو”، في تقرير لها، أنها اطلعت على رسالة بعثتها تامى داكوورث، العضوة عن ولاية إلينوي، إلى مديرة الاستخبارات الأمريكية، أفريل هاينز، طلبت من خلالها الكشف عن التقييم الاستخباراتي السري، الخاص بتقديم روسيا مكافآت من أجل استهداف الجنود الأمريكيين في أفغانستان.

وكتبت داكوورث في الرسالة، بحسب “بوليتكو”، إن “أي تقييم استخبارات حول مسألة الدعم الروسي لحركة طالبان أمر حساس وبشكل مفهوم، ولكن الجمهور الأمريكي، لديه حاجة ملحة لمعرفة ما إذا كان هناك أي سند حقيقي لهذه الإدعاءات”، مضيفةً أنه من “الممكن الكشف عن هذه النتيجة مع حماية المعلومات السرية”.

وأشارت في رسالتها، إلى أن “التقارير العامة تظهر أدلة محتملة على تقديم عروض مكافآت من جانب المخابرات الروسية، ربما أدت إلى مدفوعات، وربما تكون قد ألهمت أو حفزت الهجمات المميتة ضد القوات الأمريكية وقوات التحالف”.

وانتقدت داكوورث إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، لـ”فشلها في تقديم رد رسمي على الأسئلة الأساسية حول تقييم الادعاءات، أو ما إذا تم العثور على أي دليل مؤيد لذلك”.

وفي المقابل، أشادت داكوورث بالرئيس الأمريكي جو بايدن لتكليفه مسؤولين بمراجعة النشاط الروسي المزعوم، بما في ذلك برنامج المكافآت، كما طالبت من جهاز الاستخبارات إعداد تقييم غير سري “من شأنه توفير الشفافية المطلوبة بشكل عاجل في هذه المسألة الخطيرة”، داعيةً “إلى اتخاذ إجراء في تلك المسألة التي فشلت فيها الإدارة السابقة”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، كشفت في يونيو الماضي لأول مرة، أن المخابرات العسكرية الروسية “جي آر يو” قدمت مكافآت للمقاتلين المرتبطين بطالبان لاستهداف القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان.

حينها، وصف الرئيس السابق دونالد ترامب، تقرير “نيويورك تايمز” بـ”الخدعة”، مشيرًا إلى أن “مسؤولي المخابرات أخبروني أنه ليس هناك داعي لإطلاعي على هذه المزاعم، لأنها لم تكن ذات مصداقية”.

وفي ديسمبر الماضي، اطلع مستشار الأمن القومي الأمريكي آنذاك روبرت أوبراين ترامب على مزاعم مماثلة تتعلق بعملاء صينيين ربما يستهدفون قوات أميركية في أفغانستان، بحسب “بوليتيكو”.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤولين دفاعيين سابقين لم تكشف عنهم، أن الشائعات القائلة إن الصين قدمت سراً مكافآت للمسلحين الأفغان لقتل القوات الأميركية، اعتُبرت أقل مصداقية من المعلومات المتعلقة بالمكافآت الروسية.

آخر الأخبار