مسؤول أميركي مكلف بمكافحة الإرهاب يزور موريتانيا

 مسؤول أميركي مكلف بمكافحة الإرهاب يزور موريتانيا
شارك الخبر

أجرى المنسق المساعد لمحاربة التطرف العنيف بوزارة الخارجية الأميركية،  كريستوفر هارنيش، زيارة إلى موريتانيا لبحث جهود إرساء الأمن وتعزيز الاستقرار في منطقة الساحل، التي تشهد نشاطا للجماعات الإرهابية، .حسب بيان للوزارة

وأفادت وكالة الأنباء الموريتانية بأن  وزير الشؤون الخارجية، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، استقبل بمكتبه،  كريستوفر هارنيش، مرفوقا بسفير الولايات المتحدة المعتمد لدى موريتانيا، مايكل دودمان.

وأضاف المصدر نفسه أن اللقاء تطرّق إلى “مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك، وإلى السبل الكفيلة بتوحيد الجهود الإقليمية والدولية لتعزيز الامن والاستقرار في منطقة الساحل”.

وقد التقى المسؤول الأميركي أيضا وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، الداه سيدي أعمر طالب، وبحث معه “سبل تعزيز التعاون بين موريتانيا والولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب”، وفق صحيفة “الأخبار” المحلية.

وأبرزت موريتانيا كذلك الأهمية الكبيرة لانطلاق تحالف مجموعة دول الساحل إبان مؤتمر قمة الساحل والاتحاد الأوروبي في أبريل/نيسان الماضي والنشاط الدبلوماسي المكثف الذي تلا ذلك سعيا إلى تعبئة هذا التحالف.

واعتبر أن الهدف من الجهود الدبلوماسية الأمريكية في منطقة الساحل هو مساعدة حكومات غرب أفريقيا على التعامل مع انعدام الأمن، واحتواء انتشار العنف وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

وأشار فام إلى مهمته كأول مبعوث أمريكي لمنطقة الساحل، ما يعكس التزام واشنطن تجاه المنطقة، من أجل تحقيق أهداف من بينها تحسين التنسيق مع الشركاء الدوليين والإقليميين والمنظمات الدولية.

وترأست موريتانيا الدورة الحالية لتجمع بلدان الساحل الأفريقي الخمسة، التي تضم إلى جانبها كل من مالي والتشاد والنيجر وبوركينا فاسو.

وتم إنشاء التجمع الإقليمي الذي يستهدف التنسيق المشترك حول قضايا الإرهاب والأمن، في 2014، بمبادرة من رؤساء بلدان المنطقة التي تواجه تحديات أمنية وتنموية مشتركة.

جيهان غديرة

آخر الأخبار