مدير”مرصد التسلح” يدعو فرنسا للكشف عن مكان دفن النفايات النووية في الجزائر

 مدير”مرصد التسلح” يدعو فرنسا للكشف عن مكان دفن النفايات النووية في الجزائر
شارك الخبر

دعا مدير”مرصد التسلح”بفرنسا، باتريس بوفري، باريس، للكشف عن مكان دفنها النفايات النووية في الجزائر.

وفي حديث مع “إذاعة فرنسا الدولية” أكد بوفري، أنه على بلاده أن تبادر إلى حل مشكلة النفايات النووية التي تركتها في سنة 1966 في الصحراء الجزائرية بعد قيامها بـ 17 تجربة نووية، ولا أحد يعلم مكان وجودها لأنها سر عسكري.

ودعا سلطات بلاده إلى الكف عن الصمت إزاء هذه القضية والتعاون مع الجزائر لتطهير منطقة هذه التجارب النووية من نفاياتها التي ما زالت أضرارها الخطيرة على البيئة وعلى البشر قائمة إلى حد الآن.

ويذكر إن فرنسا قد قامت خلال الفترة الممتدة بين 1960 و 1966، بسبعة وخمسين (57) تجربة نووية وانفجارا، أي أربعة تفجيرات جوية في منطقة رقان، وثلاثة عشر تفجيرا تحت الأرض في عين إيكر، وخمسة وثلاثين تجربة إضافية في الحمودية، في منطقة رقان وخمس تجارب على البلوتونيوم في منطقة بعين إيكر الواقعة على بعد 30 كيلومترا من الجبل حيث أجريت التجارب تحت الأرض.

ونفذ الانفجار الأول في منطقة رقان في 13 فبراير 1960 بقوة تتراوح بين 60 ألف و 70 ألف طن من مادة تي أن تي، ويعادل خمس مرات من القنبلة التي أطلقت على هيروشيما.

سعاد قبوب

آخر الأخبار