«محمود محيي الدين».. قصة نجاح لها تاريخ

 «محمود محيي الدين».. قصة نجاح لها تاريخ
شارك الخبر

كتب ياسر خفاجي

يعد الدكتور محمود محيي الدين، المبعوث الخاص للأمم المتحدة لأجندة التمويل 2030، نائب رئيس البنك الدولي سابقًا ووزير الاستثمار الأسبق، أحد أهم النماذج والشخصيات الهامة التي شرفت مصر في جميع المحافل الدولية والعالمية.
الدكتور محمود صفوت محيي الدين من مواليد 15 يناير 1965 بمدينة كفر شكر بمحافظة القليوبية، حصل على دكتوراه في اقتصاديات التمويل من جامعة ووريك في موضوع “سياسات التحرير المالي في الدول النامية”، وماجستير في تحليل السياسات الاقتصادية من جامعة يورك بإنجلترا عام 1990، ودبلوم اقتصاديات التنمية والتحليل الكمي من جامعة ورك بإنجلترا عام 1989، وبكالوريوس اقتصاد بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة عام 1986 وكان ترتيبه الأول على دفعته
وتقلد”محيي الدين” منصب النائب الأول لرئيس البنك الدولي لأجندة التنمية لعام 2030 وعلاقات الأمم المتحدة والشراكات منذ نوفمبر 2015 وحتى 2019.
وعمل ” محي الدين” في عام 2010 حتي 2013 في منصب المدير المنتدب لمجموعة البنك الدولي، وترقي في مجموعة البنك ليصبح مبعوث رئيس البنك لشؤون الأهداف الألفية للتنمية وعمليات تمويلها حتي 2014، و استكمال عمله كسكرتير مؤسسي ومبعوث خاص للبنك منذ2014 حتي 2015، إلي أن تقلد منصب نائب رئيس البنك.
وأشرف محيي الدين على تنفيذ الكثير من البرامج الهامة و الحساسة داخليا وخارجي، كما أشرف، خلال عمله مديرا تنفيذيا في الفترة من 2010 إلى 2012 على كافة إدارات البنك المسئولة عن التنمية البشرية والتنمية المستدامة وبرامج الحد من الفقر والإدارة الاقتصادية والمالية وتنمية القطاع الخاص، وذلك إلى جانب إشرافه على معهد البنك الدولي.
وأصبح محيي الدين منذ يناير 2013 المبعوث الخاص لرئيس البنك الدولي لبرنامج الأهداف الإنمائية للألفية والتمويل من أجل التنمية، وممثلا لمجموعة البنك الدولي في المناقشات رفيعة المستوى حول تحديد أهداف التنمية المستدامة وحول تأمين مصادر التمويل اللازمة لتحقيقها و التنسيق بين البنك الدولي و مؤسسات التمويل متعددة الأطراف.
وبعد تبني المجتمع الدولي لأهداف التنمية المستدامة التي شارك في صياغتها، شغل محمود محيي الدين منصب نائب أول لرئيس البنك لأجندة التنمية المستدامة لعام 2030. وهو المنصب الذي سينهي به اسهاماته في هذه المؤسسة العريقة. وخلال تلك الفترة أشرف محيي الدين على مكاتب في واشنطن ونيويورك وجنيف، ولعب دورا رئيسيا في تعزيز العلاقة المؤسسية بين منظمة الأمم المتحدة ومجموعة البنك الدولي و لعب دولا قياديا في تفعيل الجهود الهادفة إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة و مساعدة الدول في تحقيق أهدافها الوطنية.
وفي 2004 حتي 2010 شغل منصب وزير الاستثمار في حكومة الدكتور أحمد نظيف، ومن قبلها مستشارا لوزير التجارة الخارجية في الفترة من 2001 حتي 2002 . وعمل لمدة 3 سنوات مستشارا لوزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في الفترة من 1999 حتي 2001
وعمل في الفترة من 1997 حتي 1998 مستشارا فنيا لأحد مشروعات الأمم المتحدة التابعة لمنظمة التجارة والتنمية أونكتاد.
كما شغل ” محيي الدين” عضو بمجالس إدارات ” البنك العربي الأفريقي، مجلس أمناء بالجامعة البريطانية، عضو اللجنة التنفيدية لمركز القاهرة للمعلومات الاقتصادية، مجلس ادارة الشركة المصرية للاتصالات، عضو مجلس إدارة بالبنك المركزي للمصري، عضو بمجلس إدارة بنك HSBC”
ويمتلك “محيي الدين” أكثر من 75 ورقة بحثية ودراسة منشورة في مجالات اقتصاديات التمويل والاستثمار، والتمويل العقاري، والإصلاح المالي، وتحليل أداء أسواق المال، والرقابة المصرفية، وآثار اتفاقية المشاركة مع الاتحاد الأوروبي، وتحليل هيكل الجهاز المصرفي والتجارة في الخدمات، وإدارة الأصول المملوكة للدولة، والعولمة وسياسات المنافسة ومنع الاحتكار، وقواعد الحوكمة، والسياسة النقدية وآليات تأثيرها على الأسواق المالية والنشاط الاقتصادي.

آخر الأخبار