ماكرون: الإرهابي الذي ذبح المعلم أراد ضرب حرية التعبير في فرنسا

 ماكرون: الإرهابي الذي ذبح المعلم أراد ضرب حرية التعبير في فرنسا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

شارك الخبر

سكونك- وكالات

 قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الجمعة، إن المُعلم الذي قُطع رأسه كان ضحية «إرهابي إسلامي بامتياز».

وأضاف الرئيس الفرنسي أن الإرهابي أراد مهاجمة الجمهورية، وضرب حرية التعبير.

الرئيس الفرنسي في موقع الحادث

وتابع ماكرون قائلا: «تعرض أحد مواطنينا للقتل اليوم لأنه تعلم، لأنه تعلم حرية التعبير، والحرية في الإيمان وعدم الإيمان»، مشددا في كلمته خلال زيارته موقع الحادث «على أن الإرهاب لن يقسم فرنسا، وأن التكفير لن يفوز».

ودعا إيمانويل ماكرون الأمة للوحدة، مؤكدا أن فرنسا ستستجيب بسرعة ونجاعة ضد الإرهاب.

وأوضح في كلمته قرب المدرسة حيث قتل المعلم في إحدى الضواحي شمال غرب باريس، أن الأمة كلها تقف خلف المعلمين.

وكان مصدر بالشرطة الفرنسية قد قال إن رجلا قتل في إحدى ضواحي العاصمة باريس، موضحا أن الضحية قد تم قطع رأسه، بينما لقي منفذ الهجوم مصرعه إثر إصابته برصاص الشرطة.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أن الضحية يمتهن التعليم، وأنه قتل بسبب رسوم مسيئة للنبي محمد عرضها في الفصل.

وأفادت وكالة «رويترز» بأن شهود عيان سمعوا المهاجم وهو يصرخ «الله أكبر».

آخر الأخبار