كورونا.. يُدخل وزيرة خارجية بلجيكا العناية المركزة

 كورونا.. يُدخل وزيرة خارجية بلجيكا العناية المركزة
شارك الخبر

تونس- جيهان غديرة

في وقت تواجه فيه بلجيكا  انفجاراً في عدد الإصابات بفيروس كورونا،وهي من الدولة الأكثر تضرراً من الموجة الثانية للفيروس في الاتحاد الأوروبي، أصيبت وزيرة خارجية بلجيكا، صوفي ويلميس، بفيروس كورونا المستجد.

وجاء في بيان  مكتب وزيرة الخارجية البلجيكية ورئيسة الوزراء السابقة، إنه تم نقل صوفي إلى العناية المركزة بعد إصابتها بوباء كوفيد-19.

وأوضح المتحدث باسم وزيرة الخارجية أن صوفي، البالغة من العمر 45 عاما، في كامل وعيها وحالتها مستقرة، وفقا لما ذكرته رويترز.

وكانت صوفي أعلنت ، السبت الماضي، أن الفحوص أكدت إصابتها بالفيروس وأنها على الأرجح التقطته من أحد الأقارب وليس من محيط العمل.

و قالت حينها في تغريدة على تويتر “نتيجة اختبار كوفيد-19 الخاصة بي إيجابية ، من المحتمل أن تكون العدوى جاءت من داخل دائرة أسرتي في ضوء الاحتياطات المتخذة خارج منزلي”.

 وغرد ألكسندر دي كرو، الذي تولى رئاسة الوزراء في أوائل أكتوبر/تشرين اﻷول، على تويتر يقول إنه يتمنى لها الشفاء العاجل.

وأضاف دي كرو: “لا أحد محصن من هذا الفيروس. معا سنهزم كوفيد-19”.

يشار إلى أن وزير الصحة البلجيكي كان قد وصف موجة الإصابات الحالية بـفيروس كورونا بأنها أشبه ما تكون بـ”تسونامي”، فيما قررت بروكسل تأجيل كل العمليات الجراحية والتدخل الطبي غير الضروري.

و الجدير بالذكر أن بلجيكا سجلت 13.227 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهو رقم قياسي منذ بدء الوباء.

وعلى الرغم من أن البيانات تعكس زيادة في عدد الفحوصات التي تم إجراؤها، حيث وصلت في المتوسط إلى 65 ألف اختبار يومي، بزيادة 35% عن الأسبوع السابق، فقد زاد أيضاً عدد حالات الذين تم نقلهم إلى المستشفيات وكذلك عدد الوفيات.

وبلغ متوسط الإصابة المتراكمة في آخر 14 يوماً في بلجيكا 9279 حالة لكل 100 ألف نسمة، ليقترب من 9758 حالة في جمهورية التشيك، وفقاً للنشرة الإخبارية الصادرة يوم الأربعاء من المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

آخر الأخبار