كلمة سكونك فى العيد الوطني للسويد

 كلمة سكونك فى العيد الوطني للسويد
شارك الخبر

هل ستصمد الدول الديكتاتورية أمام طوفان الأغلبية التي بدأ حراكه بالفعل ابتداء من عند أمريكا خلال الأيام الماضية و بدأت تنتشر آثاره فى جميع دول العالم

سؤال صعب .. و لكن إجابته منطقية هي قضية وقت فإن لم يحدث هذا اليوم سيحدث غدا

و لكن ألم نستطيع ان نتعلم من الأمثلة الديموقراطية الحقيقية الموجودة فى معظم الدول الأسكندنافية مثلاً .

و رسالتي فى هذا المقال الي جميع العنصريين فى العالم لابد من التصالح و نبذ الصراع لأن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية

فيجب علينا جميعاً ان نأخذ فى الاعتبار أن من نكرهه اليوم سيكون فى المستقبل على رأس النظام

لذا لماذا نكره بعضنا البعض؟! فالديموقراطية الحقيقة هي تبادل كراسي السلطة ( يوم لك و يوم عليك ) لذا دعوتنا جميعاً فى هذه المناسبة السعيدة في احتفالنا بالعيد الوطني السويدي أن ننشر الديمواقرطية دون كره و دون صراع قاتل لا يؤدي سوي لمزيد من القتل و الظلم.

و ختامًا عاشت السويد حرة ديموقراطية محبة للجميع ….

آخر الأخبار