في حركة احتجاجية رمزية.. تونسيات يرفعن عريضة طلاق جماعي

 في حركة احتجاجية رمزية.. تونسيات يرفعن عريضة طلاق جماعي
شارك الخبر

جيهان غديرة

رفعت مجموعة من النساء المحتجات أمام مقر ولاية قفصة، جنوبي تونس، الإثنين ، في حركة رمزية، عريضة طلاق جماعي، بعد أن قررت الولاية استثناء كل امرأة متزوجة من المشاركة في المناظرات الجهوية .

وهددن بالتقدم بها احتجاجا على ” إقصائهن من المناظرات الجهوية للتشغيل بدعوى أنهن متزوجات وأزواجهن يعملون”. 

وبحسب ما جاء في العريضة التي استعرضتها بعض المحتجات في بث مباشر عبر صفحة ” قفصة الساعة” على “فيسبوك”، فإنهن “حاصلات على شهادات عليا” ويعانين البطالة منذ عدة سنوات. 

وأكدت المحتجات اعتراضهن على “عملية إقصائهن بدون أي موجب قانوني أو واقعي من فرص التشغيل على المستوى الجهوي .

و ذلك  بوضع شرط الحالة العائلية كمقياس للانتداب بحجة أن القرين يعمل، هو ما يتعارض مع حالاتهن الاجتماعية الملحة إلى العمل كبقية المعطلين ، ومقتضيات القانون التونسي والمعايير الدولية.

“واعتبرنا أن التمسك بهذا الشرط المجحف في حقهن والمخالف للقانون وواقع المعطلين (…) سيحرمهن  من حقهن  وفرص العمل المتاحة”

 و جاء في  العريضة الموجهة إلى والي قفصة ” فإنه لم يتبق أمامنا سوى التوجه إلى سيادتكم لرفع هذه المظلمة قبل الالتجاء قصرا إلى تقديم عريضة طلاق جماعي في الغرض إلى السيد وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقفصة بما يكفل مبدأ الإنصاف والمعاملة بالمثل وتساوي الحظوظ والفرص في العمل بين جميع المعطلين عن العمل ممن هم في مثل حالتنا”. 

وشددت عدد من المحتجات اللائي ظهرن في الفيديو على أنهن جديات في تقديم “عريضة الطلاق الجماعي” لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية في محافظة قفصة، احتجاجا على “إقصائهن”. 

آخر الأخبار