في تونس.. طبيب يعرض أرضه للبيع لعلاج مرضى كورونا

 في تونس.. طبيب يعرض أرضه للبيع لعلاج مرضى كورونا
شارك الخبر

جيهان غديرة

إثر تطور الوضع الوبائي بولاية قبلي، وخاصة بالمستشفى الجهوي الذي يستقبل عددا من المرضى الحاملين لفيروس كورونا.

و أمام محدودية  أجهزة التنفس الصناعي لقسم الإنعاش الذي يحتوى 5 أجهزة فقط ، و كلها في حالة استعمال لمرضى الكوفيد، وهو ما لا يتيح إمكانية استقبال أي مريض جديد تقتضي حالته إخضاعه للتنفس الصناعي.

أصبح  الطبيب التونسي، رئيس قسم الإنعاش بمستشفى قبلي ، محمد نوري أيقونة في مواجهة كورونا بمنطقته، حسب فئات واسعة من النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، بعد أن جازف في الأيام الأخيرة بشراء أجهزة تنفس اصطناعي من ماله الخاص للمساعدة في الحد من تداعيات وباء كورونا في منطقته.

 و كان سابقا قد أكد عضو التنسيقية المحلية لمجابهة فيروس كورونا المستجد بمنطقة جمنة من معتمدية قبلي الجنوبية، الدكتور خالد البدوي، أنه على إثر تطور الوضع الوبائي بولاية قبلي، أطلق دكتور الانعاش بهذه المؤسسة الصحية، محمد النوري بن مبارك، نداء استغاثة الى السلط الصحية والمجتمع المدني والمواطنين لتوفير أجهزة تنفس صناعي لقسم الإنعاش .

ورغم عدم امتلاكه للأموال الكافية، فقد قدّم نوري صكوكا بنكية لأحد مزودي التجهيزات الطبية لاستقدام أجهزة تنفس اصطناعي إلى المستشفى الذي يعمل به ويعاني نقصا فادحا على مستوى التجهيزات.

وفي حالة تخلّف نوري عن سداد هذا المبلغ، فقد يواجه عقوبات سجنية بتهم تتعلق بإصدار “شيكات دون رصيد”، وهي مخالفة تصل عقوبتها إلى 5 سنوات سجنا، حسب القانون التونسي.

والاثنين، عرض نوري قطعة من الأرض للبيع على شبكة الإنترنت ليتمكن من خلاص هذا الدين، في خطوة قوبلت بجدل كبير، وسط دعوات واسعة لجمع التبرعات.

وفي مقابل حملة المساندة التي حظي بها هذا الطبيب، فقد دعا آخرون إلى احترام قوانين الصفقات العمومية لتفادي مثل هذه السيناريوهات. 

و أفاد رئيس رابطة حقوق الإنسان بقبلي، الطاهر الطاهري، في تصريح لإعلامي، أن “عددا من الفاعلين في المجتمع المدني قد دشنوا مبادرات لجمع المبلغ من مختلف ولايات الجمهورية المقدّر بـ 180 ألف دينار (65 ألف دولار) لخلاص آلات التنفس الاصطناعي”.

ووصف الطاهري، الدكتور محمد نوري، بـ”أيقونة العمل الإنساني في المنطقة”.

وأشار الطاهري إلى أنّ الطبيب مهدّد بالسجن اليوم، في حال لم يتمكن من تسديد صك الضمان.

مؤكدا أن “إيقافه سيساهم في فتك وباء كورونا بأبناء قبلي على اعتبار أنه طبيب الإنعاش الوحيد في الجهة”.

وفي السياق ذاته، كشف المدير الجهوي للصحة بقبلي، سمير مرزوق، عن وجود “مساعي على مستوى وزاري ومحلي لتسوية هذه الوضعية والحيلولة دون تتبع الطبيب محمد نوري”.

وتشهد الحالة الوبائية بمحافظة قبلي تطورا سريعا في عدد الإصابات التي بلغت، حسب مرزوق، “623 حالة من بينهم 31 مريضا يقيمون في المستشفيات”.

آخر الأخبار