فنلندا.. الكلاب وسيلة للكشف عن مصابي كورونا

 فنلندا.. الكلاب وسيلة للكشف عن مصابي كورونا
شارك الخبر

أوردت وكالات أخبار عالمية تدشين فنلندا، أمس الأربعاء، تجربتها لاكتشاف فيروس كورونا المستجد من خلال الاستعانة بالكلاب عن طريق الشم في تجربة لمدة 4 أشهر.

وهى طريقة اختبار بديلة سريعة لتحديد المسافرين المصابين. كما أنها منخفضة التكلفة قرابة 300 ألف يورو (350 ألف دولار) وهو مبلغ وصفه تيمو أرون كيتو  نائب رئيس بلدية فانتا، عاصمة المنطقة التي يقع فيها المطار، بأنه “أقل بشكل ملحوظ” من الطرق الأخرى للاختبار الجماعي للركاب القادمين.

وبدأت 4 كلاب من سلالات مختلفة دربتها جمعية الكشف عن الروائح الفنلندية العمل في مطار هلسنكي في إطار التجربة، التي تمولها الحكومة.

وأكدت آنا هيلم ببيوركمان، أستاذة طب الخيول والحيوانات الصغيرة في جامعة هلسنكي “إنها طريقة واعدة للغاية.. إن الكلاب جيدة جدًا في الشم”.

و أضافت “إذا نجحت. فستكون طريقة جيدة لفحص فيروس كورونا في أي مكان آخر”، مشيرة إلى أن المستشفيات والموانئ ودور المسنين والأماكن الرياضية والأحداث الثقافية من بين المواقع المحتملة حيث يمكن للكلاب المدربة القيام بهذه المهمة.

ويستغرق الكلب مجرد 10 ثوانٍ لشم عينات الفيروس قبل أن يعطي نتيجة الاختبار عن طريق خدش مخبله أو الاستلقاء أو النباح. يجب أن تكتمل العملية في غضون دقيقة واحدة، حسب بيوركمان.

وإذا كانت النتيجة إيجابية، يتم حث الراكب على إجراء اختبار PCR، للتحقق من دقة النتيجة التي توصل إليها الكلب.

بينما يدرس الباحثون في العديد من البلدان، بما في ذلك أستراليا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الاستعانة بالكلاب ككاشفات لفيروس كورونا، حيث تعد التجربة الفنلندية من بين أكبر التجارب حتى الآن.

جيهان غديرة مراسلة سكونك

آخر الأخبار