غريب.. موظف يرتدي التنانير والكعب العالي أثناء العمل (صور)

 غريب.. موظف يرتدي التنانير والكعب العالي أثناء العمل (صور)
شارك الخبر

جيهان غديرة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لرجل دائمًا ما يرتدى “الجيبة” أو كما يطلق عليها التنورة، سواء للذهاب إلى العمل أو التجوال ببلدتة.

ووفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، يعمل الأمريكي مارك بريان(61 عاماً)، مهندس روبوتات بأحد الشركات في ألمانيا، وهو متزوج وأبٌ لثلاثة أطفال، اختار أن يرتديَ ملابس نسائية كالتنانير والكعب العالي في عمله والمتاجر وحتى في منزله وذلك بهدف تحدي التقاليد النمطية الخاصة بالموضة في المجتمع.

وفي التّفاصيل، فقد انتعل مارك  الكعب العالي لأول مرّة عندما كان في الجامعة بعدما طلبت منه صديقته ذلك قبل أن يرقص معها.

وغير نهج حياته بعد ذلك بارتداء التنانير لاحقًا، ثم أنشأ حسابًا على موقع الصور العالمي “إنستجرام” لمشاركة إطلالاته اليومية.
ولإبعاد الشكوك حول ميوله الجنسي، يصف مارك نفسه على موقعه الخاص قائلاً: “أنا رجلٌ غير مثلي، وأعيش حياة زوجية سعيدة، وأحب سيارات البورش والنساء الجميلات وتتضمّن خزانة ملابسي أحذية بكعبٍ عالٍ وتنانير”.

والجدير بالذّكر أنّ زوجة مارك الثالثة الحالية وأطفاله الثلاثة يدعمونه في اختياراته مُطمئنين أن رغبته في ارتداء هذه الملابس لا تعكس ميوله الجنسية وإنما تعبر عن حريته في ارتداء ما يرغب به متحدياً جميع القيود الاجتماعية.

وينشر مارك، بانتظام صورًا لنفسه عبر حسابه وهو يرتدي ملابس نسائية واكسسوارات حريمي، و غالبًا ما ينسق قمصانه ذات الياقات ذات الأزرار الرجالية مع زوج من الكعب العالي للخلط ما بين أنماط الموضة الجنسانية.

وعن سر ارتداءه للتنورة والملابس النسائية سواء حذاء بكعب عالي أو “بلوزة” قال براين، أن ملابس النساء دائمًا ما يجدها مريحة، بالإضافة إلى الأناقة التي تتسم بها، سواء عند ارتداء التنانير أو الأحذية النسائية.

ومؤخرًا أصدرت العلامة التجارية “جوتشي” فستانًا للرجال، وعلقت على ذلك بأن الشركة تسعى إلى تغير الصورة النمطية للملابس عند الرجال، الأمر الذي أثار موجة عارمة من السخرية على صفحات التواصل الاجتماعي.

آخر الأخبار