عن عمر ناهز 87 سنة.. “المجاهد” الجزائري لخضر بورقعة يترجل عن صهوة جواده

 عن عمر ناهز 87 سنة.. “المجاهد” الجزائري لخضر بورقعة يترجل عن صهوة جواده
شارك الخبر

سعاد قبوب

انتقل إلى رحمة الله المجاهد الكبير لخضر بورقعة، في مستشفى بني مسوس بالجزائر العاصمة، عن عمر ناهز 87 سنة، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وكان نجل المجاهد الراحل أعلن في الثاني والعشرين من أكتوبر الجاري إصابته بالفيروس، ونقله إلى مستشفى بني مسوس لتلقّي العلاج رفقة حرمه.

ووري جثمان المجاهد لخضر بورقعة، التراب، عصر الخميس، بمقبرة سيدي يحي بالعاصمة، عملا بوصيته، حسب بيان لعائلته.

وحضر مراسم تشييع جثمان المناضل الراحل، جمع غفير من المواطنين بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الوطنية.

ولد المرحوم لخضر بورقعة في 15 مارس 1933 بقرية أولاد تركي التابعة لبلدية  العماريةبالمدية جنوب الجزائر، انضم إلى حزب الشعب صغيرا وناضل في صفوفه وعند اشتعال الثورة انضم إلى صفوفها كقائد عسكري  برتبة رائد وكان يتميز بوفائه للثورة، عين قبيل الاستقلال في مجلس قيادة الولاية الرابعة ثم عين عضواً في المجلس الوطني للثورة يُعد مرجعا تاريخيا من مراجع الثورة.

آخر الأخبار