عائلة الأسير الفلسطيني الأخرس تعلن إضرابها عن الطعام

 عائلة الأسير الفلسطيني الأخرس تعلن إضرابها عن الطعام

سعاد قبوب

دخلت عائلة الأسير ماهر الأخرس (49 عاما) من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، والمضرب عن الطعام لليوم الـ90 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، إضرابها عن الطعام.

وتتواجد عائلة الأسير الأخرس المتكونة من الزوجة ووالدته السبعينية وأبناؤه الثلاثة أمام الغرفة التي يقبع فيها الأسير في مستشفى “كبلان” منذ يوم أمس، ولم يسمح لهم بزيارته او الاطلاع على وضعه الصحي.

ويعاني الأسير الأخرس من وضع صحي خطير للغاية، وحالة اعياء شديد ولا يقوى على الحركة، كما تأثرت حاستا السمع والنطق لديه، مع خطورة تعرض أعضائه الحيوية لانتكاسة مفاجئة.

واعتقل الأخرس بتاريخ 27 تموز 2020، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل “حوارة” وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقاً إلى سجن “عوفر”، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور وثبتت المحكمة أمر الاعتقال لاحقاً.

وفي 23 أيلول أصدرت المحكمة العليا للاحتلال قرارا يقضي بتجميد اعتقاله الإداري، وهو ما اعتبره الأسير الأخرس والمؤسسات الحقوقية أن أمر التجميد ما هو إلا خدعة ومحاولة للالتفاف على الإضراب ولا يعني إنهاء اعتقاله الإداري.

آخر الأخبار