سيول تحبط محاولة كوريا الشمالية قرصنة شركات تطور لقاحات كورونا

 سيول تحبط محاولة كوريا الشمالية قرصنة شركات تطور لقاحات كورونا
شارك الخبر

جيهان غديرة

يتواصل السباق بين الدول الكبرى  لتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد، و يشبه هذا السباق المحموم إحدى روايات الجاسوسية.

إذ اتهمت  كوريا الجنوبية أجهزةَ المخابرات الكورية الشمالية  بالوقوف وراء هجمات قراصنة لسرقة أبحاث حول تطوّر لقاحات لفيروس كورونا المستجد

و أفادت تقارير إعلامية إحباط وكالة المخابرات الكورية الجنوبية محاولات كورية شمالية لاختراق الشركات الكورية التي تطور لقاحات لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ونقل موقع “نيوز1” الإخباري عن  شركة “مايكروسوفت”  التي أكدت الأسبوع الماضي أن متسللين يعملون لحساب حكومتي روسيا وكوريا الشمالية حاولوا اقتحام شبكات سبع شركات أدوية ومراكز متخصصة في أبحاث اللقاحات في كوريا الجنوبية وكندا وفرنسا والهند والولايات المتحدة.

وتعمل شركة “سيلتريون” الكورية الجنوبية على علاج تجريبي لكوفيد-19 أظهر خفضا يصل إلى 100 ضعف في الحمل الفيروسي للمرض في التجارب على الحيوانات.

وأضافت  “سيلتريون” إن دراستها قبل المرحلة السريرية أظهرت تحسن التعافي من أعراض سيلان الأنف والسعال وآلام الجسم، بعد اليوم الأول من العلاج، والقضاء على التهاب الرئة في غضون 6 أيام

وانخرطت كوريا الشمالية في حملة مكثفة لمكافحة فيروس كورونا، على الرغم من أنها لم تبلغ رسمياً عن أي حالات إصابة بالفيروس المميت.

فقد حظرت كوريا الشمالية صيد الأسماك، وعمليات إنتاج ملح البحر، لمنع نشر الفيروس في المياه، حسبما قالت وكالة الاستخبارات الوطنية للمشرعين.

ووضعت مؤخراً بيونغ يانغ ومقاطعة جانغ قانغ الشمالية قيد الإغلاق، بسبب مخاوف من الفيروس.

كما أكدت أنها لم تعثر على حالة إصابة بكورونا واحدة على أراضيها، وهو ادعاء متنازع عليه من قبل خبراء دوليون، على الرغم من أنها تقول إنها تبذل جهوداً شاملة لمنع انتشار الفيروس التاجي.

وفي المقابل، تجاوز العدد اليومي للإصابات الجديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية 500 إصابة.

وأعلنت وكالة كوريا لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الجمعة، أن سول أضافت 569 إصابة جديدة بـ”كورونا”، بما يشمل 525 إصابة محلية، ما يرفع حصيلة الإصابات إلى 32 ألفاً و887 إصابة.

ووفقاً لوكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، فهذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها العدد اليومي للإصابات الجديدة بالفيروس في البلاد 500 إصابة لليوم الثاني على التوالي، منذ الموجة الأولى من الإصابات في أواخر فبراير الماضي، عندما تفشى الفيروس على نطاق واسع في مدينة دايغو، وإقليم كيونغ سانغ الشمالي.

آخر الأخبار