روحاني يتوعد إسرائيل بالرد على اغتيال فخري زاده

 روحاني يتوعد إسرائيل بالرد على اغتيال فخري زاده

سكونيك- أناضول

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده سترد في الوقت المناسب على اغتيال العالِم النووي الإيراني محسن فخري زاده، واصفا العملية بـ”الفخ الإسرائيلي”.

وأفاد روحاني في اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا بالعاصمة طهران، السبت، أن فخري زاده لقي حتفه جراء “هجوم إرهابي”، وهو عالم تركزت جهوده في الفترة الأخيرة على أبحاث حول فيروس كورونا، بالإضافة إلى دراساته في المجال النووي والدفاعي.

وأضاف أن “إسرائيل تقف وراء الاغتيال” وأن “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهدف إلى إثارة الفوضى قبل مغادرة منصبه”.

و أردف “إنهم يشعرون أن فترات القمع ستنتهي بعد أسابيع قليلة، ويريدون خلق حالة من عدم الاستقرار في المنطقة وصرف الانتباه عن الارهاب والتهديدات التي يفرضونها على الأراضي المحتلة (فلسطين) هذه الايام”.

وتابع “أعداء ايران يعرفون جيدا أن الشعب الإيراني ومسؤوليه شجعان ومصممون على عدم ترك جريمة القتل هذه دون رد. وسترد السلطات المختصة على هذه الجريمة في الوقت المناسب. شعبنا حكيم بما يكفي لعدم الوقوع في فخ النظام الصهيوني”.

والجمعة، أعلنت طهران اغتيال العالم فخري زاده المعروف بـ”عراب الاتفاق النووي الإيراني” عن عمر 63 عاما، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب العاصمة.

وتوعد الحرس الثوري الإيراني بـ “انتقام قاس” من قتلة فخري زاده، متهما إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله، بحسب ما نقلت وكالة أنباء “إرنا” الإيرانية (رسمية) عن بيان صدر، عن اللواء حسين سلامي، القائد العام للحرس.

وأدانت وزارة الدفاع الإيرانية اغتيال فخري زاده وقالت إن “عناصر إرهابية مسلحة هاجمت ظهر اليوم سيارته، ما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة، ثم استشهد”.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، عبر “تويتر”، إن “هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده”.

وعقب تأكيد اغتيال فخري زاده، أعاد ترامب نشر تغريدة لصحفي إسرائيلي تقول إن اغتيال العالم وجهت “ضربة” إلى إيران.