رئيس مجلس الدولة الليبي: اتفاق الصخيرات مرجع أساسي لحل الأزمة

 رئيس مجلس الدولة الليبي: اتفاق الصخيرات مرجع أساسي لحل الأزمة
شارك الخبر

المغرب- محمد أزناك

شدد وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اليوم الأربعاء في الرباط، على تمسك المغرب بالاتفاق السياسي الليبي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية كحل جدي للأزمة الليبية.

وأكد بوريطة خلال مباحثات أجراها مع رئيس المجلس الاعلى للدولة في ليبيا بالرباط، أن اتفاق الصخيرات الذي احتضنه المغرب يشكل أرضية “لايمكن تغييبها في البحث عن أي حل، فلا بديل عن هذا الاتفاق الذي يمكن أن يطور وأن يكيّف مع الواقع”.

وأوضح المتحدث أن اتفاق الصخيرات “يمنح الشرعية للمؤسسات ولكل مكونات الحوار الليبي”، مؤكدا أن المغرب يدعم كل الجهود الرامية إلى حل الأزمة الليبية، مبرزاً موقف المغرب المحايد بشكل إيجابي للبحث عن حل ليبي يخدم مصلحة الطرفين في ليبيا دون أي تدخل خارجي.

ومن جهته، أكد خالد المشري خلال اللقاء، أن اتفاق الصخيرات يعد المرجع، والوثيقة الوحيدة التي يمكن اللجوء إليها لحل النزاع في ليبيا، ويشكل جزءا من الإعلان الدستوري في ليبيا، مشيرا إلى أن القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي يعتبر أن هذا الاتفاق يشكل مرجعية مهمة.

وأشاد رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا بموقف المغرب الإيجابي تجاه الأزمة الليبية، والرامي إلى توفير كل الوسائل التي تساعد الليبيين للوصول إلى تفاهمات للخروج من الأزمة التي تعيشها ليبيا”.

وأضاف المشري أن “الجهود التي يبذلها المغرب مكنت من التوصل إلى توافقات بين المجلسين في مدينة بوزنيقة”، مضيفا “نحن الآن نبحث في كيفية تفعيل ما تم الاتفاق عليه على أرض الواقع، وكيفية تنظيم الانتخابات”.

ويذكر أن أطراف الصراع في ليبيا قامت سنة 2015 بتوقيع أول اتفاق سياسي بعد الحرب الأهلية في ليبيا بمدينة الصخيرات المغربية تحت رعاية الأمم المتحدة.

آخر الأخبار