حزب تونسي يطالب بطرد اتحاد علماء المسلمين من تونس

 حزب تونسي يطالب بطرد اتحاد علماء المسلمين من تونس
شارك الخبر

جيهان غديرة

دخل أعضاء  “الحزب الدستوري الحر” ، بقيادة رئيسته ، عبير موسي، في اعتصاما مفتوحا أمام مقر “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس” مطالبين بطرد هذه المنظمة، باعتبارها تابعة للحركة العالمية للإخوان المسلمين.

 واعتبرت أن وجود هذا الفرع في البلاد “مناقض لمبادئ النظام الجمهوري والديمقراطي ويمثل مصدرا لجلب التمويل بطرق غير شرعية”، على حد ما صرحت به موسي، وما ردده أعضاء في حزبها من شعارات.

وقالت رئيسة الحزب الدستوري الحر في كلمة ألقتها أمام أنصار حزبها وجمع غفير من المواطنين بموقع الاعتصام بشارع خير الدين باشا بالعاصمة تونس، أن الاعتصام “لقي مساندة من عديد الشخصيات الوطنية”، وأن هذه الشخصيات عبرت عن عزمها المشاركة فيه.

داعية إلى “الوحدة بين مختلف الأطراف حول مشترك يمكن من حماية البلاد ونظامها الجمهوري من تنظيم الإخوان المسلمين وهياكله مثل هذا الاتحاد”.

وأكدت موسي أن حزبها مستعد للعمل مع مختلف الشخصيات والأطراف ”على أساس مشترك ” للتصدي لما سمته “الخطر الذي يمثله الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على الجمهورية التونسية ونظامها التعليمي والتربوي وعلى الديمقراطية.

واتهمت عبير موسي الحكومات المتعاقبة بـ”التواطؤ” مع فرع تونس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين “رغم معرفتها بمعاملاته المالية غير الشفافة وغير القانونية، واستغلالها في جوانب منها في أنشطة دعائية توجيهية غير متلائمة مع النظام التربوي التونسي الجمهوري، وفي جوانب أخرى غير معلومة”.

 مشيرة إلى أن حزبها طالب بنك الزيتونة الذي يمتلك حسابات الفرع بنشر كشوفاته المالية دون استجابة.

وقد تم خلال افتتاح الاعتصام عرض كلمات مسجلة لرئيس حزب حركة النهضة، راشد الغنوشي، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يوسف القرضاوي، تبين متانة الروابط بينهما، وبعض الفتاوى الصادرة عن القرضاوي والتي “تجيز التفجيرات الانتحارية وقتل الحكام واستعمال العنف المسلح”.

وأشارت عبير موسي إلى أن الاعتصام سيتواصل في كنف احترام قواعد الحيطة الصحية ضد مرض كورونا .وقانون حظر التجول الليلي، بالاكتفاء باستمرار بعض المناضلين في خيمة بعين المكان خلال الليل

 و يذكر أن المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة، رفضت  دعوى قضائية استعجالية تقدمت بها رئيسة “الحزب الدستوري الحر”، عبير موسي، لوقف أنشطة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس.

وكانت موسي قد أعلنت في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي أنها رفعت قضية مستعجلة مع مجموعة من المحامين لإيقاف أشغال الاتحاد وأنشطته بجامعة الزيتونة بالعاصمة.

واتهمت موسي، الاتحاد، بأنه يقوم بتوظيف جامعة الزيتونة التونسية “لنشر التطرف العنيف وخدمة أجندات تنظيمات دينية متطرفة

.

آخر الأخبار