حادث يهز فرنسا..قتل شاب بعد قطعه رأس معلّم عرض صوراً مسيئة للنبي محمد

 حادث يهز فرنسا..قتل شاب بعد قطعه رأس معلّم عرض صوراً مسيئة للنبي محمد
شارك الخبر

سكونك+وكالات

قتلت الشرطة الفرنسية، اليوم الجمعة، شابا كان قد ذبح قبل دقائق معلما في إحدى المدارس الإعدادية بضواحي العاصمة باريس،
بعد أن عرض رسوما كاريكاتورية مسيئةً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في حصة دراسية عن حرية التعبير.

وكان المعلم (47 عاما) عرض صورا للنبي كانت قد نشرتها مجلة شارلي إيبدو، وأعلم التلاميذ المسلمين قبل عرض الصور وسمح لهم
بمغادرة الحصة إن لم يرغبوا في المشاهدة، مضيفا أن عددا من أهالي التلاميذ اشتكوا لإدارة المدرسة، ومن ثم اعتذر المعلم لاحقا واعترف بأنه تناول هذا الموضوع وما كان عليه أن يفعل ذلك.

ورصدت دورية للشرطة المهاجم المشتبه به (وعمره أقل من 20 عاما) عند الساعة 5:30 مساءاً وهو يحمل سكينا على بعد مسافة
قصيرة من موقع الهجوم، وقال متحدث باسم الشرطة إنهم أطلقوا النار على المشتبه به فأردوه قتيلا، وكان القاتل قد نشر صورة للضحية.

وقال مصدر في الشرطة إن شهودا سمعوا المهاجم يهتف “الله أكبر”. وقال المتحدث باسم الشرطة إنه يجري التأكد من هذه المعلومات. بعد ذلك ، تم فحص المشتبه به من قبل فنيي المتفجرات بعد الاشتباه في أنه كان يرتدي سترة ناسفة ، بحسب صحيفة لوموند.

و بدأ مكتب المدعي العام الفرنسي في التحقيق بالجريمة باعتبارها جريمة قتل مرتبطة بمنظمة إرهابية.

ويزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون موقع الجريمة، كما قطع وزير الداخلية زيارة له خارج البلاد.

آخر الأخبار