حادثة لا تصدق في تونس.. ضياع جثة متوفى بكورونا

 حادثة لا تصدق في تونس.. ضياع جثة متوفى بكورونا
شارك الخبر

تونس – جيهان غديرة

حادثة غريبة و لا تصدق عاش على وقعها العاملون والحاضرون بالمستشفى الجهوي بمنزل بورقيبة ( شمال الجمهورية التونسية في محافظة  بنزرت )  تتمثلت في ضياع جثة متوفي بفيروس كورونا حسبما أكده افراد عائلة المفقود .

 مما تسبب في حالة احتقان وفوضى في صفوف أقارب الميت الذين جاءوا لرفع عينة من الجثة قصد إحالتها على التحليل بإحدى المخابر الخاصة.

وذالك بعد تأخر صدور نتيجة التحليل التي تم إرسالها إلى مخبر التحاليل بالمستشفى العسكري للتثبت من إصابته بفيروس كورونا .

ومن جهته أكد مدير المستشفى خالد سالم ، إلى أن المتوفين بكورونا وقبل إيداعهم بغرفة الموتى يتم لفهم في غلاف من البلاستيك الأسود وتوضع علامة عليها أسماءهم مكتوبة باللغة الفرنسية.

و أشار سالم ، أن خطأ وقع في تسليم جثة أحد المتوفين بفيروس كورونا وقع فيه أعوان البلدية والموظف المكلف بغرفة الموتى بالمستشفى بسبب الاشتباه في الأسمباء بين جثتين، أحدهم لقبه “الهادي” أصيل سجنان والثاني لقبه “الهذلي .

و في ذات السياق دعا والي بنزرت محمد قويدر اليوم مصالح الإدارة الجهوية للصحة بفتح تحقيق إداري بشأن اختفاء الجثة من قسم الأموات بالمستشفى الجهوي بمنزل بورقيبة وتحديد المسؤوليات.

معربا عن استياء الجميع في الجهة من هياكل رسمية ومكونات المجتمع المدني ولاسيما عائلة المتوفى من الحادثة.


كما أشار أنه تمت مراسلة وزيري الداخلية والصحة للإذن لمصالحهم المختصة قصد اجراء التحقيقات اللازمة في الغرض.

آخر الأخبار