تونس.. مصرع عسكري إثر تحطم طائرته

 تونس.. مصرع عسكري إثر تحطم طائرته
شارك الخبر

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد بعد ظهر الثلاثاء 6 أكتوبر/  تشرين الأول  2020 بقصر قرطاج وزير الدفاع الوطني  إبراهيم البرتاجي.

ووفق بيان للرئاسة التونسية، فقد تم التطرق خلال اللقاء إلى حادثة سقوط طائرة عسكرية، صباح الثلاثاء، من نوع “أف5” بمنطقة رمادة الواقعة في محافظة تطاوين أقصى الجنوب التونسي، و غير بعيد عن الحدود مع ليبيا،  في حادث مازالت أسبابه مجهولة.

وأكدت وزارة الدفاع في بيانا لها وفاة قائد الطائرة، مشيرة إلى أن ” لجنة فنية ستتولى التحقيق لتحديد أسباب الحادث، فيما تكفل القضاء العسكري بفتح بحث تحقيقي في الغرض”.

وتوجه رئيس الدولة بأصدق عبارات التعازي إلى عائلة الشهيد وإلى كافة أبناء المؤسسة العسكرية، مؤكدا بالمناسبة على الدور الكبير الذي يقوم به أبناء المؤسسة العسكرية من مختلف القوات البرية والبحرية والجوية.

وشدد في هذا السياق على ضرورة الإحاطة الكاملة بقواتنا العسكرية المسلحة بما في ذلك الإحاطة الاجتماعية، وتوفير كل الشروط التي تمكنهم من العمل في أحسن الظروف.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أهمية تجديد أسطول الطائرات والعمل على تحسين المعدات العسكرية، مؤكدا حرصه على ضرورة توفير الاعتمادات اللازمة لذلك بما يستجيب لحاجيات المؤسسة العسكرية.

كما تم خلال اللقاء التطرق إلى ما يبذله إطارات وأعوان المؤسسة العسكرية من مجهودات لدعم وإسناد الطب المدني وقطاع الصحة عموما في تونس.

وقد أشاد رئيس الجمهورية بما تبذله القوات المسلحة العسكرية من عمل في كافة المجالات بدءا بالدفاع عن الوطن أرضا وجوا وبحرا، وصولا إلى العديد من الميادين الأخرى كالصحة والهندسة العسكرية وتأمين الانتخابات والامتحانات الوطنية.

يشار إلى أن حوادث سقوط الطائرات العسكرية في تونس تعد نادرة للغاية، حيث يعود آخر حادث إلى عام 2018، عندما لقي عسكريان حتفهما إثر سقوط طائرة تدريب في مدينة صفاقس شرق تونس.

بينما تعود أكبر الحوادث إلى شهر أبريل/نيسان من عام 2002، عندما تحطمت مروحية عسكرية أثناء رحلة من القاعدة العسكرية بالعوينة في العاصمة تونس إلى قاعدة سيدي أحمد في محافظة بنزرت، ما أسفر عن مقتل رئيس أركان القوات البرية آنذاك عبد العزيز سكيك و12 عسكريا آخرين.

جيهان غديرة

آخر الأخبار