تونس.. رسالة مسربة تكشف تفاصيل الخلافات داخل حزب النهضة

 تونس.. رسالة  مسربة تكشف تفاصيل الخلافات داخل حزب النهضة
شارك الخبر

تونس – جيهان غديرة

تصاعدت الخلافات الداخلية لـ”حركة النهضة” بعد تسريب رسالة ثانية وجّهتها “مجموعة المائة ” إلى أنصار الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية التونسية الأخيرة.

وتضم “مجموعة المائة” نوابا في البرلمان وأعضاء مجلس شورى وقيادات مركزية ومحلية، وكانت قد طالبت في رسالة أولى، زعيم “النهضة”، راشد الغنوشي بعدم الترشح مجددا لرئاسة الحركة في المؤتمر القادم.

وتتمسك المجموعة التي تضم قيادات بارزة بعدم المساس بالفصل 31 من القانون الأساسي للحركة الذي يمنع الرئيس من الترشح لولاية ثالثة.

وقد تم مساء أمس، تسريب  رسالة جديدة وجهتها مجموعة المائة إلى “أبناء الحركة”، يوضحون ضمنها جملة من الخروقات التي ارتكبها رئيس الحركة راشد الغنوشي ومساعيه لخرق النظام الداخلي.

كما كشفت الرسالة طريقة تعامل الغنوشي الذي يرأس البرلمان إلى جانب ترأسه لحركته، مع الرسالة الأولى التي طالبته بعدم الترشح مجددا في المؤتمر القادم.

وأكد الموقعون على الرسالة المسربة “لقد ركزنا في رسالتنا (الأولى) على أمر واحد فقط: دعوة رئيس الحركة إلى احترام القانون ولم نشأ أن نثير ملفات أخرى ترتبط بأدائه في الحوكمة السليمة وإدارة شأننا الداخلي”.

وأضاف هؤلاء “لا يجب أن يتحوّل حرصنا على الوحدة إلى هاجس يكتم أنفاس التفكير خارج المعتاد فذلك منحى يُجمّد حركتنا ويغلقها ويحولها إلى طائفة منكفئة على نفسها”.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه “ليس المستهدف رئيس الحركة ولا هو موقع نسعى إليه.. وإنما مرمى التأكيد هو النجاح في إرساء قيمة كنا ناضلنا لأجلها طويلا، ألا وهي التداول ورفض التأبيد في المسؤولية والرئاسة مدى الحياة”.

واتهم هؤلاء رئيس الحركة بـ”وصفهم بالانقلابين والعساكر، وإقصاء أعضاء في المكتب التنفيذي من حضور اجتماعات المكتب والضغط على نواب وهرسلة بعض الكتاب العاميين وتشويه سمعة الموقعين على الرسالة”.

وكشفت مجموعة المائة نية رئيس الحركة الترشح للانتخابات الرئاسية لسنة 2024 مؤكدين أن ” التزام رئيس الحركة باحترام القانون و النأي بنفسه عن دعوات التمديد و التأييد من شانه ان يزيد في رفعة مقامه … و العكس صحيح ذلك ان تغيير القانون يمثل ضربة في مقتل لقيمة لا تبنيها سلطة و لا مال و لا جاه انها قيمة المصداقية ”   .

وأجاب الغنوشي على دعوة مجموعة المائة بالقول في تصريح  إعلامي، إن “الحديث سابق لأوانه ونحن بصدد الإعداد للمؤتمر الذي سيحسم في كل القضايا بما في ذلك مسألة الترشح”.

آخر الأخبار