تونس.. تفكيك 33 خلية متطرفة منذ بداية 2020

 تونس.. تفكيك 33 خلية متطرفة منذ بداية 2020

تفكيك 33 خلية متطرفة منذ بداية 2020 في تونس

شارك الخبر

جيهان غديرة

تواجه تونس تنظيمات متشددة تتحصن بالمرتفعات الغربية للبلاد، أبرزها “جند الخلافة” التابع لتنظيم “داعش”، و”كتيبة عقبة بن نافع”، التي تدين بالولاء لـ”تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي”.

فحين تعزز تونس من إجراءاتها الرامية إلى التصدي للإرهاب الذي يتربّص بالبلاد .

وقد كشفت السلطات التونسية، هذا الأسبوع، عن نجاحها في تفكيك 33 خلية إرهابية والقبض على 1020 شخصا يشتبه في انتمائهم لتنظيمات متشددة، وذلك بداية من العام الجاري.

و أكد وزير الداخلية، توفيق شرف الدين، في جلسة استماع أمام لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان، ، إن ” الوحدات الأمنية نجحت منذ بداية السنة بدعم من المؤسسة العسكرية، في إيقاف 1020 شخصا من أجل الاشتباه في انتمائهم لتنظيمات إرهابية”.

كما أشار إلى أن السلطات الأمنية “كشفت عن 33 خلية تكفيرية وتم القيام بـ48 عملية استباقية مكنت من القضاء على 9 عناصر إرهابية، إلى جانب الكشف عن مخابر لصنع المتفجرات بالإضافة إلى القضاء على عنصرين من العناصر الإرهابية المتحصنة بالجبال”.

و إلى جانب المخاطر التي يشكلها الإرهاب المحلي تخشى تونس من عودة آلاف المقاتلين الذين يحملون جنسيتها، والذين التحقوا بين 2011 و2015 بالجماعات الإرهابية في سوريا وليبيا والعراق، ولاسيما بتنظيم داعش.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد كشف في أغسطس الماضي عن “وصول 10 ألاف مقاتل إلى ليبيا، بينهم 2500 من حملة الجنسية التونسية”.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الدفاع التونسي أن تونس  ضاعفت “الحيطة والحذر”، بعد رصد تصاعد في وتيرة محاولات التسلل من ليبيا.

وخلال السنوات الماضية، أثار ملف المقاتلين التونسيين في سوريا والعراق وليبيا، وطريقة التعامل مع عودتهم، جدلا واسعا.

 ويكشف تقرير فريق خبراء الأمم المتّحدة حول استخدام المرتزقة، المنشور في يوليو 2015، عن وجود أكثر من 5000 تونسيّ في ساحات الحرب المختلفة.

آخر الأخبار