تونس : انفجار في الوضع الوبائي

 تونس : انفجار في الوضع الوبائي

تونس : انفجار في الوضع الوبائي

شارك الخبر

يبدو ان المنحى التصاعدي لتطور الوضع الوبائي في تونس وتفشي العدوى المحلية الأفقية يُنبئ بانفجار في عدد الإصابات المحلية بفيروس كوفيد 19 عقب فتح الحدود منذ 27 يونيو الماضي، و في حال لم يقع تطويق المناطق التي شهدت عدوى أفقية بالفيروس وحصر المصابين لمنع توسع الرقعة الجغرافية للعدوى، انفجار تحاول وزارة الصحة ومن ورائها الحكومة والسلطات المحلية تفاديه عبر إقرار إجراءات استثنائية محلية تختلف من منطقة إلى أخرى حسب خطورة الحالة الوبائية.

انفلات في السيطرة على كوفيد 19

و يشهد الوضع الوبائي في تونس ارتفاعا كبيرا لعدد الإصابات بفيروس كوفيد 19 خاصة المحلية منها، حيث توفي احد المصابين بالفيروس في ولاية قابس فيما بلغ عدد الإصابات المحلية بالفيروس بتاريخ الاثنين 17 اب / اغسطس 112 اصابة محلية جديدة و17 حالة اصابة وافدة و15 حالة لا تزال حاملة للفيروس بعد اجراء 1404 تحليلا مخبريا من بينها 55 تحليلا في إطار متابعة المرضى السابقين. ليصبح، العدد الإجمالي للمصابين بهذا الفيروس، وذلك بعد التثبت من المعطيات وتحيينها، 2314 حالة مؤكدة موزعة كالآتي: 1370حالة شفاء و57 حالة وفاة و887 حالة إصابة لا تزال حاملة للفيروس وهي بصدد المتابعة من بينها 20 حالة إصابة وقع التكفل بهم في المستشفى و08 حالات يقيمون في وحدة العناية المركزة. وقد تركزت اغلب الاصابات المحلية الجديدة بولاية قابس بتسجيل 77 اصابة محلية جديدة.


و تركزت اغلبها بمعتمدية الحامة وبدرجة اقلّ معتمدية الحامة الغربية، وحاليا تسعى وزارة الصحة بمعية وزارات أخرى كوزارة الدفاع والسلطات الجهوية لاحتواء تفشي العدوى الأفقية وحصر المصابين من خلال عديد الإجراءات الاستثنائية كإقرار منع حفلات الزواج والتجمعات بعد عزل المعتمديتين اول  بصفة عامة  السبت الفارط وتوفير المعدات اللوجستية اللازمة لإجراء التحاليل والتقصي عن الحالات المصابة وحصرها.

كما تم تركيز المستشفى العسكري المتنقل بالحامة من ولاية قابس لينطلق في العمل بفريق متكامل من الأطباء والممرضين العسكريين، كما أكد مدير عام الصحة في وزارة الصحة الدكتور طاهر قرقاح على أن الوزارة ستقوم بتوفير كل الإمكانيات لمجابهة الوباء في ولاية قابس عبر تدعيم العنصر البشري في صفوف الإطارات الطبية وشبه الطبية من مختلف الجهات بالتوازي مع التوجه نحو انتداب أعوان الصحة لتفادي النقص خاصة على مستوى الإطارات شبه الطبية.
وتتوزع بقية الإصابات الـ35 المحلية الجديدة بفيروس كوفيد 19 المتبقية على 11 إصابة محلية جديدة بولاية القيروان ليرتفع العدد الجملي للإصابات منذ تاريخ 31 يوليو الماضي الى 95 اصابة (84 وافدة و 11 محلية)، 3 اصابات محلية جديدة بولاية تطاوين ، 8 اصابات محلية جديدة بولايتي سوسة و الكاف ، 4 اصابات محلية جديدة بولاية صفاقس و اصابة جديدة محلية  بولاية مدنين.

مجلس وزاري مضيق يوصي بتطبيق قرار اجبارية حمل الكمام

أشرف رئيس حكومة تصريف الأعمال إلياس الفخفاخ، صباح أمس الثلاثاء،  بقصر الحكومة بالقصبة على مجلس وزاري مضيق خصص لتقييم الوضع الصحي في ظل تداعيات أزمة الـ” كورونا “.

واكّد الفخفاخ في مستهل المجلس على أن الوضع الوبائي يتطور بشكل كبير في العالم وفي تونس،  مذكرا في هذا الإطار بأبرز الإجراءات التي اتخذتها الحكومة والهادفة لمزيد تشديد المراقبة في استقبال الوافدين من الخارج والرفع من إجراءات التوقّي في عدد من المنشآت كالمطارات والموانئ والمستشفيات واتخاذ إجراءات استثنائية في عدد من الجهات كقابس والقيروان وسوسة والكاف


ودعا رئيس حكومة تصريف الأعمال إلى مزيد تنسيق العمل بين كل المتدخلين من الوزارات والجماعات المحلية والسلط الجهوية والصحية بغرض تطويق حلقات العدوى المحلية والتحلي باليقظة والحذر وعدم التراخي مشددا على انفاذ القانون على الجميع والصرامة في تطبيق الإجراءات المتخذة.

وقد أوصى المجلس في أعقاب أشغاله بـضبط استراتيجية اتصالية تقوم أساسا على توعية المواطنين بخطر عودة انتشار الفيروس وحثهم على التقيد واحترام الإجراءات الصحية، إضافة الى  تطبيق قرار إجبارية حمل الكمامات والحث على الصرامة في تطبيقه على الجميع.

وللإشارة فقد  تم منذ 27 جوان يونيو الماضي 2020، تسجيل 1112 حالة إصابة جديدة  مؤكدة بفيروس كورونا منها 441 حالة وافدة و 671 حالة محلية و7 حالات وفاة. حسب مديرة المرصد التونسي للأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية، وأضافت، في مؤتمر صحافي، أن البلاد تسجل موجة ثانية من تفشي الفيروس منذ أسبوعين .

بقلم  : جيهان غديرة

آخر الأخبار