تونس .. اتحاد الشغل يدعو الى ايجاد حل للأزمة أوإجراء انتخابات مبكرة

 تونس .. اتحاد  الشغل يدعو الى ايجاد حل للأزمة أوإجراء انتخابات مبكرة
شارك الخبر

جيهان غديرة

دعا الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر المنظمات النقابية بالبلاد، إلى التسريع بإنهاء الأزمة السياسية والدستورية أو المرور إلى انتخابات مبكر

وأكد الاتحاد في بيان أصدره بعد اجتماع هيئته الإدارية، الخميس، رفضه ”استمرار الأزمة السياسية وعمل مختلف الأطراف الحاكمة على تعميقها، بمواصلة المناورات والتجاذبات والتراشق بالتهم وتعطيل أي حل ينقذ البلاد ويمنع عنها السقوط في الهاوية“ وفق البيان.

وجاء في البيان أن ” الاتحاد مثلما قاد وباقتدار الحوار الوطني سنة 2013 وأنقذ البلاد من حمّام دم كان البعض يخطّط له .. سيواصل القيام بدوره الوطني في الذّوْد عن وحدة الدولة ومؤسّساتها و حماية مصالح و حقوق جميع فئات الشعب التونسي بعيدا عن الخطب الرنانة”.

وكانت المنظمة النقابية،  قد قدمت منذ ديسمبر الماضي، مبادرة إلى رئاسة الجمهورية لتنظيم حوار وطني يقود إلى إنهاء الأزمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية. ويتعلق الجانب السياسي للمبادرة بتقييم قانوني الأحزاب والجمعيات ومراجعتهما لسدّ الثغرات وتنقيح القانون الانتخابي  وتحييد المرفق القضائي وغيرها من الإصلاحات.

وفي الجانب الاقتصادي، دعا اتحاد الشغل إلى تدقيق المالية العمومية والوقوف على حقيقة الوضع، والتدقيق في أوضاع المؤسّسات العمومية وإصلاحها ودعمها والقيام بالإصلاحات الجبائية المستعجلة وغيرها من المقترحات.

أما في الجانب الاجتماعي، ركزت المبادرة على معالجة ظواهر ارتفاع نسب الفقر والبطالة والتزايد المهول في معدّلات التسرّب المدرسي وتوسع رقعة الفئات الهشّة وتزايد حالات الانتحار والهجرة غير النظامية وتنامي الجريمة.

وأثارت دعوة اتحاد الشغل، موجة كبيرة من ردود الأفعال في الأوساط السياسية والإعلامية، خاصة مع استمرار الغموض بشأن فرص إطلاق الحوار الوطني.

وكان الرئيس، قيس سعيد، قد شدد، هذا الأسبوع، على أن  الحوار سيكون “مرحلة انتقال من هذه الحال إلى حال جديد بعيدا عن أي صفقات لا في الداخل ولا مع الخارج في انتظار نظام سياسي جديد”.

مضيفا ” أما الحوار الذي يوصف بأنه وطني كما كان الشأن في السابق فلا هو حوار و لم يكن وطنيا على الإطلاق”.

وأثار وصف الرئيس الحوار الوطني السابق بأنه ” غير وطني “، انتقادات واسعة من قبل القيادات النقابية لاتحاد الشغل.

وتعيش تونس، منذ يناير الماضي، على وقع أزمة سياسية حادة بعد امتناع الرئيس سعيد عن دعوة الوزراء الذين نالوا ثقة البرلمان إلى أداء اليمين الدستورية.

آخر الأخبار