تونس..آلاف الغرامات المالية ضد المخالفين لقرار ارتداء الكمامة

 تونس..آلاف الغرامات المالية ضد المخالفين لقرار ارتداء الكمامة
شارك الخبر

جيهان غديرة

أكد  وزير الداخلية التونسي، توفيق شرف الدين، في ندوة صحفية مشتركة مع وزارة الصحة صباح الأربعاء، عن تحرير أالاف المخالفات المالية لعدم إرتداء الكمامة و عدم احترام إجراءات حظر الجولان الليلي.


وأكد شرف الدين أن “السلطات الأمنية أجرت حملات توعوية وتحسيسية كبيرة، ومع تنامي انتشار الفيروس تم استعمال الوسائل القانونية المتاحة من بينها تحرير نحو 23 ألفا و500 مخالفة مالية لعدم ارتداء الكمامة و5300 مخالفة لعدم احترام قواعد حظر الجولان إلى جانب غلق محلات تجارية”.


وأضاف أن “حظر الجولان أصبح مطلبا يتمسك به المواطن قبل أن تفرضه السلطة”، داعيا “إلى التعاون لإنجاح جميع الإجراءات التي من شأنها وقف تنامي هذا الفيروس”.

وكان رئيس الحكومة ، هشام المشيشي، قد أعلن في العاشر من أكتوبر/ تشرين اﻷول الماضي عن انطلاق السلطات في فرض عقوبات مالية، ضد المخالفين لقرار ارتداء الكمامات بالفضاءات العامة.

وحُددت قيمة الغرامة المالية ضد المخالفين بـ60 دينارا (21 دولارا)، وفقا لتصريحات إعلامية للمشيشي.

وكانت وزارة الصحة قد أصدرت قرارا، في أغسطس الماضي، يقضي بإلزامية ارتداء الكمامات بالمؤسسات والمراكز الصحية العمومية والخاصة، ومؤسسات التربية والتعليم، ووسائل النقل، والفضاءات التجاريّة، والفضاءات المخصصة للأنشطة الجماعية، والمساجد، والإدارات العمومية والخاصّة، والمطارات والموانئ ومحطات النقل العمومي وغيرها.

وشدد المشيشي على أهمية “تفهم المواطن ووعيه واعتماد وسائل التوقي المتاحة بما من شأنه أن يساهم في الحد من انتشار الوباء ويقلص من النسق التصاعدي للجائحة خاصة خلال هذه الفترة”

واحتج عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا على فرض السلطات لمخالفات مالية لمواطنين لا يرتدون الكمامات داخل سياراتهم الخاصة، قبل أن يحسم المتحدث باسم وزارة الداخلية هذا الجدل، الثلاثاء.

 مؤكدا أن “حمل الكمامة بالسيارة الخاصة أمر ضروري في صورة كان على متنها أكثر من شخص”.

وتسجل تونس تسارعا كبيرا في أعدد الإصابات بفيروس كورونا، إذ فاقت الحالات المسجلة وفقا لآخر أرقام وزارة الصحة حاجز الـ64 ألفا إلى جانب تسجيل 1512 حالة وفاة.

آخر الأخبار