توقيع ميثاق تحويل «غاز شرق المتوسط» إلى منظمة إقليمية مقرها القاهرة (صور)

 توقيع ميثاق تحويل «غاز شرق المتوسط» إلى منظمة إقليمية مقرها القاهرة (صور)

أثناء التوقيع على ميثاق تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة إقليمية

شارك الخبر

وقع ممثلو دول منتدى غاز شرق المتوسط، اليوم الثلاثاء، على ميثاق تحويل المنتدى الذي يضم كلا من مصر والأردن وإسرائيل واليونان وقبرص وإيطاليا، إلى منظمة إقليمية مقرها القاهرة.

وزير البترول المصري أثناء التوقيع على الميثاق

ويأتي انضمام مصر إلى منظمة غاز شرق المتوسط في إطار سعيها للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة في المنطقة.

وتمتلك مصر منشأتين للغاز الطبيعي المسال جرى تعليق العمل فيهما أو تعملان بأقل من طاقتهما الاستيعابية ويمكن استخدامهما في التصدير.

وتهدف المنظمة لإنشاء سوق إقليمية للغاز وترشيد تكلفة البنية التحتية وتقديم أسعار  تنافسية، وذلك في ظل المخزونات الكبيرة للغاز التي ظهرت في المياه التابعة لإسرائيل ومصر وقبرص في السنوات الماضية.

وزير البترول المصري أثناء التوقيع على الميثاق

وتم تأسيس منتدى غاز شرق المتوسط في أوائل عام 2019، وتضمن الإعلان التأسيسي اعتزام وزراء الطاقة من الدول المشاركة إنشاء منظمة تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردهم الطبيعية، بما يتفق ومبادئ القانون الدولي، بهدف تأمين احتياجات الأعضاء من الطاقة لصالح رفاهية شعوبهم.

وقال طارق الملا، وزير البترول المصري، عقب التوقيع، إن أمريكا ترغب في المشاركة كمراقب بمنتدى غاز شرق المتوسط، كما ترغب فرنسا في الانضمام كعضو فاعل.

وأضاف وزير البترول المصري في تصريحات صحفية: «نستهدف من منظمة غاز شرق المتوسط الاستغلال الاقتصادي الأمثل للاحتياطيات الدولية من هذا المورد الحيوي باستخدام البنية التحتية في كافة الدول».

وتابع: «تحويل منتدى غاز شرق المتوسط إلى منظمة إقليمية تدفع عجلة السلام الشامل في المنطقة»، مؤكدا أن احتياطيات شرق المتوسط من الغاز تفوق 320 تريليون قدم مكعب.

وزير البترول المصري أثناء التوقيع على الميثاق

يذكر أن قطاع البترول والغاز الطبيعي والثروة المعدنية في مصر يشهد تطورا وزيادة في إنتاج المواد البترولية خلال 2020، حيث تم إنتاج أكثر من 64.5 ألف برميل من الزيت الخام يوميا، وهو رقم قياسي حققته الشركة العامة للبترول لأول مرة في تاريخها في سبتمبر 2020 منذ تأسيسها عام 1957.

كما بلغ إجمالي استثمارات لـ12 اتفاقية بترولية جديدة في شرق وغرب المتوسط والبحر الأحمر والصحراء الغربية، مليار دولار في يونيو 2020، وكذلك بلغ الاحتياطي الناتج عن الكشف التجاري للذهب بصحراء مصر الشرقية أكثر من مليون أوقية، بإجمالي استثمارات أكثر من مليار دولار على مدار العشر سنوات القادمة في يونيو 2020.

ويبلغ معدل الإنتاج اليومي للكشف الجديد في أبوسنان بالصحراء الغربية، 4100 برميل زيت خام، و18 مليون قدم مكعب غاز، وذلك في يونيو 2020، في حين بلغ معدل الإنتاج اليومي الأولي من الزيت الخام للكشف البترولي في منطقة امتياز جيسوم البحرية بجنوب خليج السويس نحو 2000 برميل يوميا من الزيت الخام، حيث تشير التقديرات إلى تواجد حوالي 70 مليون برميل زيت خام قابل للاستخراج.

هشام سرحان – مراسل سكونك في مصر

آخر الأخبار