تسونامى إصابات.. السلطات البلجيكية تطلب من الأطباء العودة للعمل بالرغم من إصابتهم بكرونا

 تسونامى إصابات.. السلطات البلجيكية تطلب من الأطباء العودة للعمل بالرغم من إصابتهم بكرونا
شارك الخبر

عمرو البارودى

على ضوء تسارع وتيرة ارتفاع أعداد المصابين بـ”كوفيد19″ فى بلجيكا، طالبت السلطات في مدينة لييج البلجيكية الأطباء بمواصلة العمل حتى إن كانوا يحملون فيروس كورونا، والذين يبلغ عددهم حوالى 25% من أجمالى عدد الأطباء فى المدينة.

وسجلت المدينة التي تقع شرقي بلجيكا ارتفاعًا كبيرًا في عدد الإصابات وصل إلى نسبة واحد من كل ثلاثة أشخاص خضعوا للاختبارات.

وشرعت المستشفيات في تحويل المصابين إلى مؤسسات خارج المدينة، وإلغاء الفحوصات غير المستعجلة، بعد أيام من تصريح وزير الصحة البلجيكى، فرانك فاندربروك بأن البلاد تقترب من “تسونامي” إصابات، تجعل السلطات “تفقد السيطرة على ما يجري”.

ويتزامن هذا القرار مع سعي الحكومات في أوروبا لمواجهة موجات جديدة من الفيروس، من خلال إجراءات وتدابير عديدة.

كانت 10 مستشفيات فى مدينة لييج البلجيكية قد طلبت من الأطباء المصابين بفيروس كورونا ولا تظهر عليهم الأعراض أن يعودوا إلى أماكنهم ومباشرة العمل.

آخر الأخبار