ترمب يخسر قضايا الطعن بالانتخابات في 3 ولايات أميركية

 ترمب يخسر قضايا الطعن بالانتخابات في 3 ولايات أميركية
شارك الخبر

ب.قاديـــر

خسرت حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، عدداً من الدعاوى التي تقدمت بها بشأن مزاعم حول عمليات تزوير في الانتخابات الرئاسية.

وقالت وكالة “أسوشيتد برس” إن ترمب تعرض لانتكاسة في 3 ولايات رئاسية، في حين انسحبت شركة محاماة من العمل لصالح حملته في ولاية رابعة.

وبحسب الوكالة بدأت الضربات القانونية عندما رفضت محكمة الاستئناف الفيدرالية، محاولة الفريق القانوني لترمب منع احتساب حوالي 9 آلاف و300 بطاقة اقتراع عبر البريد وصلت بعد يوم الانتخابات في ولاية بنسلفانيا.

واعتبر القضاة أن التحديات التي واجهت الانتخابات في ظل جائحة كورونا، تبرر تمديد التصويت لمدة 3 أيام.

وقالت شبكة “فوكس نيوز” الأميركية، إن محكمة الاستئناف في مدينة فيلادلفيا، رفضت 5 طعون رفعتها حملة ترمب بشأن الانتخابات.

وحاول الجمهوريون الضغط لمنع احتساب أكثر من 8 آلاف بطاقة اقتراع وصلت عبر البريد، بعد انطلاق الانتخابات في 3 نوفمبر الجاري، لكن المحكمة الفيدرالية حسمت القضية برفض الطعون.

وفي ولاية ميشيغان، رفض قاضٍ، الجمعة، إيقاف التصديق على نتائج انتخابات منطقة ديترويت، معتبراً أن الادعاءات بشأن وجود تزوير في بطاقات الاقتراع الغيابي غير صحيحة.

وهي المرة الثالثة التي يرفض فيها قاضٍ، التدخل في إحصاء على مستوى الولاية يُظهر أن بايدن يتقدم على ترمب بأكثر من 140 ألف صوت.

أما في ولاية أريزونا فقد بات من الواضح أن عدد بطاقات الاقتراع المتبقية، لا يمكن أن تغير نتيجة السباق الرئاسي، إذ تُظهر النتائج تقدم الديمقراطي جو بايدن بأكثر من 11 ألف صوت، في حين لم تتبق سوى 10 آلاف بطاقة اقتراع بانتظار الفرز.

وفي ضربة أخرى لإدارة ترمب، انسحب العملاق القانوني “بورتر رايت موريس وآرثر”، من دعوى قضائية تهدف إلى منع مسؤولي ولاية بنسلفانيا من التصديق على نتائج الانتخابات.

وجاء انسحاب الشركة على خلفية انتقادات واسعة تعرضت لها، بسبب ما اعُتبر “تحدياً لإرادة الشعب الأميركي”، عبر الوقوف إلى جانب ترمب في التكشكيك بنزاهة الانتخابات.

آخر الأخبار