بوريطة: ليست للمغرب ولن تكون له أي مبادرة بخصوص الملف الليبي

 بوريطة: ليست للمغرب ولن تكون له أي مبادرة بخصوص الملف الليبي
شارك الخبر

سكونيك- الرباط

قال وزير الخارجية والتعاون المغربي، ناصر بوريطة، إن جلسات الحوار الليبي بمدينة بوزنيقة المغربية “فتحت دينامية إيجابية، وشكلت بادرة طيبة تبلورت بعدها لقاءات أخرى كلها أعطت نتائج إيجابية انتقلت بالملف الليبي من مناخ السوداوية إلى الأمل”.

وأكد بوريطة، أول أمس الخميس خلال جلسات الحوار الليبي المنعقدة ببوزنيقة المغربية ، أن الجلسات أطلقت دينامية إيجابية وخلقت تفاؤلا كبيرا لدى الليبيين ولدى المجتمع الدولي بالوصول إلى حل للأزمة في هذا البلد.

وأبرز الوزير أن “هناك تفاؤلا كبيرا اليوم لدى الليبيين والمجتمع الدولي” بالتوصل إلى حل للأزمة بهذا البلد، منوها ب “الروح الإيجابية والرغبة الأكيدة” التي أبان عنها المجلسان المشاركان في استمرار هذا الحوار الذي يقوم على مقاربة متفردة تتمثل في كونه يتيح المجال لليبيين لحوار “من قبل الليبيين ومن خلالهم ومن أجلهم”.

وأاوضح أن هذه هي المقاربة التي اعتمدها المغرب، بتعليمات من الملك محمد السادس، والتي أعطت درسا للآخرين مفاده الثقة بأن الليبيين قادرون وحدهم على حل مشاكلهم بأنفسهم، وعلى التعامل بمسؤولية وروح وطنية لما فيه مصلحة بلدهم.

وجدد بوريطة في هذا الصدد التأكيد على أنه ليست للمغرب ولن تكون له أي مبادرة بخصوص الملف الليبي، مشددا على أن الرغبة الوحيدة للمملكة هي أن تقف إلى جانب الليبيين من كل الجهات والأطياف السياسية، وتيسر السبل لهم ليتحاوروا بينهم دون تدخل أو تأثير.

وأبرز في هذا الإطار أن للمغرب “قناعة قوية” بأنه لا يمكن تجاوز أو الاستغناء عن المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبيين لإحراز أي تقدم في حل الأزمة الليبية، باعتبارهما مؤسستين شرعيتين لهما امتدادات ترابية، وتشكلان “النواة الصلبة” التي سيتشكل حول هذا الحل وسيتم بفضلها تطبيق التفاهمات على أرض الواقع.

آخر الأخبار