بوتين: العقوبات فتحت أمامنا فرصا كبيرة فيما أغرق التضخم أمريكا وأوروبا

 بوتين: العقوبات فتحت أمامنا فرصا كبيرة فيما أغرق التضخم أمريكا وأوروبا
شارك الخبر

سعاد قبوب/ وكالات

ألقى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كلمة خلال مشاركته في الجلسة العامة، لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي الخامس والعشرين  SPIEF 2022، اليوم الجمعة، جاء في كلمته “العالم لم يعد كما كان من قبل الأوهام الجيوسياسية التي عفا عنها الزمن قوضت الثقة في العملات العالمية.”

وتابع الرئيس الروسي “نحن شعب قوي وسنتعامل مع أي مشكلة، وهذا يتضح من تاريخ بلادنا الممتد على مدى ألف عام، وهدف العقوبات كانت إسقاط الاقتصاد الروسي، ولم ينجحوا لأن قطاع الاقتصاد الروسي عمل بكفاءة والشعب الروسي كرس وحدة الصف، لقد اعتقدوا أن الدولار سيصبح 200 روبل.. واليوم اتضحت الحملة الدعائية.”

وأفاد بوتين أن التوقعات المتشائمة للاقتصاد الروسي في مطلع الربيع لم تتحقق، بما في ذلك بلوغ الدولار 200 روبل والاتحاد الأوروبي فقد سيادته بالكامل، وأن نمو التضخم في بعض دول منطقة اليورو تجاوز الآن 20%، واصفا العمليات الديمقراطية في أوروبا بالسيرك.

وأضاف أن خسائر الاتحاد الأوروبي المباشرة من فرض العقوبات ضد روسيا بلغت إلى الآن 400 مليار دولار، كما أنه لا علاقة للعملية العسكرية الخاصة بارتفاع أسعار الغاز في أوروبا، وأن اختفاء الأسمدة يعني انخفاض إنتاج السلع الغذائية، وهو ما ينذر بالجوع حول العالم، وهي مسؤولية الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا أن فرض الأمريكيون حصارا على الأسمدة، تبعهم في ذلك الأوروبيون ثم أدرك الأمريكيون أن الحصار ضار، فرفعوه، أما الأوروبيون فبسبب البيروقراطية لم يرفعوه بعد، مؤكدا أن العقوبات فتحت أمام روسيا فرصا كبيرة، ودافعا للمضي قدما فيما يخص الاستقلال التكنولوجي.

وأكد بوتين أن الوضع الراهن في أوروبا سيؤدي إلى تصاعد الراديكالية، وفي المستقبل إلى تغيير النخب الحاكمة. أما الولايات المتحدة قد تحولت من مصدر كبير للمواد الغذائية إلى مستورد.

آخر الأخبار