بعد وفاة الزوج.. نهاية أطول علاقة زوجين معمرين في التاريخ

 بعد وفاة الزوج.. نهاية أطول علاقة زوجين معمرين في التاريخ
شارك الخبر

جيهان غديرة

تداولت وكالات الأنباء العالمية ، خبر نهاية قصة أكبر زوجين في العالم، فبعد أن كانا يمثلان أكبر رجل وامرأة متزوجين سنا في العالم.

فقد توفي خوليو مورا عن عمر 110 أعوام، ليترك رفيقة عمره والدرامينا كوينتيروس، أرملة في عمر 104 أعوام.

وحسب تقارير صحفية محلية، فقد فارق مورا الحياة في منزله بمدينة كيتو عاصمة الإكوادور، في وقت سابق من الأسبوع الجاري، لتنتهي قصة زيجة تاريخية دخلت موسوعة “غينيس” في أغسطس الماضي.

ويقترب مجموع سنوات عمر الزوجين، وكلاهما من الإكوادور،  من 215 عاما، وقد حصلا على شهادة “غينيس” في منتصف أغسطس كأكبر زوجين معمرين حتى الآن، وفق ما ذكرت صحيفة “غارديان” البريطانية.

وقضى الاثنان 79 عاما كأزواج، تمتعا خلالها بصحة جيدة، ولم يفتقدا سوى الاجتماع بالأسرة الكبيرة مؤخرا، بسبب تفشي فيروس كورونا الذي حد من الزيارات، علما أن لديهما 5 أبناء و11 حفيدا.

ووُلد مورا في 10 مارس/ آذار 1910، فيما ولدت كوينتيروس في 16 أكتوبر/ تشرين الأول 1915، و، وقد تم عقد قرانهما في 7 فبراير1941 في أول كنيسة بناها الإسبان في كيتو عاصمة الإكوادور.

 وأكدت ابنتهما سيسيليا حسب ت صحف محلية،إن والداها “يتمتعان بالرشاقة والنشاط، وكانا في السابق أكثر حركة، لكن مع جائحة كورونا أصبحا أكثر حزنا مع قلة الزيارات وتقلص التجمعات العائلية الكبيرة”.

وأضافت سيسيليا: “منذ مارس الماضي لم تجتمع العائلة كما كنا نجتمع في السابق، أعرف أن والديّ بحاجة إلى التواصل العائلي، لكن هذا أصبح صعبا هذه الأيام”.

وأوضحت سيسيليا أن والدها يستمتع بمشاهدة التلفاز وشرب الحليب، أما والدتها فهمي مغرمة بالحلويات وتحب قراءة الصحف كل صباح.

.

آخر الأخبار