بعد ضغط شعبي.. الحكومة المغربية تسمح بإقامة صلاة الجمعة بالمساجد

 بعد ضغط شعبي.. الحكومة المغربية تسمح بإقامة صلاة الجمعة بالمساجد
شارك الخبر

محمد أزناگ

يستعد المغاربة غدا لاستئناف أداء صلاة الجمعة بعد توقف دام 7 أشهر ، أغلقت خلالها المساجد ومنع أداء الصلوات الخمس و إقامةالجمعة فيها بعدما أفتى المجلس العلمي الأعلى وهو أعلى هيئة علمية في المملكة، بضرورة إغلاق المساجد لمنع تفشي فيروس كورونا.

وقررت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمغرب الرفع من عدد المساجد المفتوحة لأداء الصلوات الخمس وإقامة صلاة الجمعة بها ابتداء من يوم غد الجمعة إلى عشرة آلاف مسجد، بعدما كان مسموحا فقط لبعض المساجد في ربوع المملكة خلال شهر يوليو الماضي.

وقالت الوزارة الوصية على الشأن الديني في المغرب في بلاغ أصدرته مطلع هذا الأسبوع إنها ستقوم بما يلزم لإنجاح هذه العملية و”متابعتها بتنسيق مع السلطات المختصة”، و “ستُراعى في المساجد المفتوحة لصلاة الجمعة نفس الاحترازات الصحية المرعية في المساجد التي سبق فتحها للصلوات الخمس، كما سيراعى تطور الوضعية الوبائية على الصعيدين الوطني والمحلي” كما اورد البلاغ.

وكانت السلطات المغربية بتنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الصحية، قد أمرت بإغلاق المساجد تفعيلا للإجراءات الإحترازية التي اتخدتها الحكومة المغربية للحد من انتشار فيروس كورونا شهر مارس الماضي، وبناء على فتوى صادرة من اعلى هيئة علمية دينية.

وقد آثار استمرار تعليق أداء صلاة الجمعة في المغرب غضبا شعبيا ظهرت معه وسوم وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي يطالب المواطنون من خلالها الحكومة المغربية بفتح باقي المساجد لإقامة هذه الشريعة الدينية، خصوصا بعدما سمحت السلطات بفتح الشواطئ والمقاهي والأسواق الشعبية التي تعرف ازدحاما اكثر من المساجد.

وسجل المغرب الى حدود اليوم أكثر من 160 ألف إصابة مؤكدة بمرض كوفيد 19 ، كما بلغ عدد الوفيات المسجلة 2726 حالة وفاة منذ ظهور أول حالة إصابة شهر مارس الماضي .

آخر الأخبار