بعد اتهامه.. حزب إسلامي مغربي ينفي علاقته بحادث ذبح أستاذ فرنسا

 بعد اتهامه.. حزب إسلامي مغربي ينفي علاقته بحادث ذبح أستاذ فرنسا

المغرب- محمد أزناك

لم يتأخر رد الفرع الفرنسي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في المغرب بخصوص اتهام احد المنتمين للحزب بالضلوع في جريمة قطع رأس أستاذ هزت فرنسا أمس، من طرف إحدى المواقع المغربية المعروفة، إذ نفى الفرع صحة الخبر الذي نشرته الصحيفة أمس السبت 17 اكتوبر.

وأوضح فرع حزب العدالة والتنمية في فرنسا في بيان تكذيبي أن الخبر “عار من الصحة ولا أساس له”، مؤكدا أن المعني بالخبر المسمى عبد الحكيم الصفريوي ليس عضوا في الحزب ولا تربطه به أي علاقة .

واتهم الحزب من خلال البيان موقع “زنقة 20” الذي أورد الخبر بالكذب والافتراء على حزب العدالة والتنمية وقيادته ووزرائه ومنتخبيه ، قائلا : “للحقيقة وتنويرا للرأي العام وردا على هذه الجريدة المتخصصة في الكذب والافتراء على حزب العدالة والتنمية وقيادته ووزرائه ومنتخبيه، نؤكد أن المعني بالأمر ليس عضوا بفرع الحزب بفرنسا ولا تربطه أية علاقة بحزب العدالة والتنمية”.

وقتلت الشرطة الفرنسية، أمس الجمعة، شابا (18 عاما)، شيشاني الأصل، قد ذبح معلما في إحدى المدارس بضواحي العاصمة باريس، بعد أن عرض رسوما كاريكاتورية مسيئةً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في حصة دراسية عن حرية التعبير.

آخر الأخبار