بريطانيا تنفي تعرض سفينة تابعة لأسطولها البحري لطلقات تحذيرية روسية بالبحر الأسود

 بريطانيا تنفي تعرض سفينة تابعة لأسطولها البحري لطلقات تحذيرية روسية بالبحر الأسود
شارك الخبر

وكالات- لندن

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية اليوم الأربعاء، أنه لم يتم إطلاق أي طلقات تحذيرية باتجاه إحدى سفن أسطول البحرية الملكية البريطانية في البحر الأسود.

ووفقا لوكالة “بلومبرج” للأنباء، كتبت الوزارة عبر تويتر تقول : “سفينة البحرية الملكية تمر بشكل سليم يتسم بحسن النوايا عبر المياه الإقليمية الأوكرانية بما يتوافق مع القانون الدولي”.

كما أضافت: “نعتقد أن الروسي كانوا يجرون تدريبات على إطلاق النار في البحر الأسود، ووجهوا تحذيرا مسبقا بشأن نشاطهم إلى دوائر البحرية (البريطانية)”.

وقالت: “لم يتم توجيه أي طلقات باتجاه السفينة /اتش.إم.إس ديفندر/، ولا نقر بالادعاء القائل بإلقاء قنابل في طريقها”.

ويأتي ذلك بعد أن ذكرت وكالة “تاس” الروسية الرسمية للأنباء أن الجيش الروسي أطلق أعيرة نارية وقنابل لتحذير سفينة حربية بريطانية وإجبارها على الابتعاد، بعد أن دخلت المياه الإقليمية الروسية على مقربة من شبه جزيرة القرم اليوم الأربعاء.

وقالت وزارة الدفاع الروسية لوكالة تاس إن الأسلحة أطلقت بعد أن قطعت السفينة “اتش.إم.إس ديفندر” التابعة للبحرية البريطانية مسافة ثلاثة كيلومترات داخل المياه الروسية في البحر الأسود.

وقالت الوزارة إن سفينة لحرس الحدود أطلقت الطلقات التحذيرية بينما ألقت قاذفة من طراز إس.يو-24 عدة قنابل، ما دفع السفينة البريطانية إلى الالتفاف ومغادرة المياه الروسية.

وذكرت وكالة تاس أنه تم استدعاء ملحق الدفاع البريطاني في موسكو بشأن الحادث.

آخر الأخبار