برلمانية ورئيسة حزب جزائري تثير الجدل.. تعرضت لسحر أسود من طرف قوى سياسية بهدف قتلي

 برلمانية ورئيسة حزب جزائري تثير الجدل.. تعرضت لسحر أسود من طرف قوى سياسية بهدف قتلي
شارك الخبر

بعد غياب طويل عن الساحة السياسية ومواقع التواصل الإجتماعي، عادت رئيسة حزب العدل والبيان والنائب البرلماني الجزائري نعيمة صالحي، في منشور بصفحتها على الفايسبوك لتعلن عن تعرضها للسحر الأسود طيلة أكثر من ثلاثة سنوات من قبل أطراف سياسية لها علاقة مع كبار السحرة والمشعوذين في العالم بهدف قتلها وإبعادها كليا عن الحياة السياسية.

وأشارت صالحي، خلال بث مباشر قامت به عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، إلى اكتشافها لمؤامرة حيكت ضدها داخل مكتب الحزب من طرف مناضلين لأحزاب سياسية بعضها إسلامية يتظاهرون أنهم مناضلون في حزب العدل والبيان.

وقالت صالحي إن بعض الطيبين عثروا على كتب السحر الأسود معلقة في أشجار بفناء منزلها وبعض منها في سيارتها الخاصة، التي وضعت للنيل منها في فم الكلب كان مربوطا بسلك حديدي، وأنه كان من المفترض أن تموت بمجرد موت ذلك الكلب، مضيفة أنها عانت بشدة من مرض أصاب كبدها وأنها قامت على إثر ذلك بمجموعة تحاليل لتشخيص مرضها وأنه تم إرسال التحاليل إلى مختبرات في مختلف دول العالم.

وأضافت أن كل هذا لم يسبب لها ألم نفسيا كالذي أصابها عند تعرضها كذلك لسحر مأكول اكتشفت في وقت لاحق أنها تعرضت له في مكتب حزب العدل والبيان من طرف أشخاص كانت تضع فيهم ثقتها العمياء، لكنها اكتشفت في نهاية الأمر أنه تم ارسالهم من طرف أحزاب سياسية تريد انهاء مسيرتها في السياسة لحزبها الذي تعتبره حزب ناجح سبَّب غيرة بعض السياسيين ما جعلهم يفكرون جديا في إنهاء وجودها السياسي.

وأضافت صالحي أن معاناتها من السحر وكذلك المضايقات التي تعرضت لها خلال فترة ترأسها لحزبها قررت ترك الحزب بعد استفتاء الشعب الجزائري على الدستور الجديد وحل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية.

تصريحات نعيمة تثير جدلا واسعا على منصات المواقع الاجتماعي بين معارض ومؤيد

أثارت تصريحات نائبة بالبرلمان الجزائري، موجة من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي بين معارض ومؤيد، زادت حدة بعدما أضافت البرلمانية مزيدا من التعليقات لقصتها في بث مباشر، عبر صفحتها على فيسبوك.

قالت فيه”من أبطل مفعول سحر كنت آكله وأشربه طيلة أكثر من ثلاث سنوات على يد المقربين الذين كنت أثق بهم؛ هو الذي يحميني من السحر السياسي.. نعم “إن الله سيبطله” وأضافت” الحمد لله الذي هداني إلى طريقة تحصين لا ينفع معها لا سحر ولا دجل.. لكن لي عندكم طلب ادعوا على من قصدني بسحره”.

وقد أثارت هاته المزاعم جدلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف الطبقات، فمنهم من سَخر من تصريحاتها معتبرا ذلك هروبا من ارتكابها اخطاءا في الحزب على حد قولهم شر البلية ما يضحك” وأيضا” لتواصل نعيمة شطحاتها الفايسبوكية”، فيما عبر أحد نشطاء الفايسبوك”karim btlbk  “سيدتي سيصيبك الجنون.. غيري مهنتك لترتاحي لأنك لن تنجحي في السياسة”.

ومنهم من تضامن معها في محنتها وطلب لها الشفاء والعودة إلى الحزب السياسي، وطلبوا منها أن تترك المرتزقة والسفهاء يغردون خارج السرب وانها ستنتصر على من نوى أذيتها.

سعاد قبوب مراسلة سكونيك من الجزائر

آخر الأخبار