بارقة أمل للمكفوفين.. تطوير تقنية لاستعادة الرؤية

 بارقة أمل للمكفوفين.. تطوير تقنية لاستعادة الرؤية
شارك الخبر

جيهان غديرة

يعاني أكثر من 39 مليون شخص من عدم القدرة على الإبصار حول العالم، ويرجع السبب في كثير من الأحيان إلى وجود أخطاء في شبكية العين، ولا تناسب عمليات زراعة الشبكية إلا بضع مئات أو آلاف من المرضى على أقصى تقدير.

و في ابتكار يعد بارقة أمل للأشخاص المكفوفين ليتمكنوا من الرؤية مجددا ، حيث يسعى عدد من الباحثين لتجربة شئ يشبه الشرائح الالكترونية وتثبيتها على الدماغ .

وقد توصل فريق علماء من المعهد الهولندي للعلوم العصبية إلى تطوير غرسات دماغية قد تمثل أملا واعدا في إعادة البصر للمكفوفين.

وقام العلماء بتجربة هذه التقنية على  القرود ، حيث سمحت هذه الغرسات لها برؤية أشكال مستحدثة اصطناعيا بدقّة أكبر مما كان عليه الأمر في السابق. 

وتم تطوير الغرسة  التي تتألف من 1024 قطبا كهربائيا  تم وصلها  بالقشرة البصرية في الدماغ عند قردين وعرض أشكال مختلفة عليهما.

وتمكّن  القردان من رؤية أشكال مثل أحرف الأبجدية وخطوط ونقاط قيد الحركة ، لكن هذه  الأشكال لا تزال  أحادية اللون وبسيطة إلى حد الآن .

و بالرغم من ذلك  فإن هذه الغرسات تمثل تقدّما كبيرا  بالنسبة للمشاهد الضبابية الداكنة والفاتحة اللون التي تسنّى للبشر لمحها سابقا بتقنيات شبيهة.

وأكد مدير المعهد الهولندي لعلوم الأعصاب، بيتر رولفسيما، أن هذه الغرسات يمكنها مساعدة المكفوفين البالغ عددهم 40 مليون فرد في العالم نظريا.

ويأمل العلماء تجربة نظامهم هذا على البشر بعد ثلاث سنوات لكن هذه  التقنية الجديدة لا تعطي  مفعولا إلا  لدى الأشخاص الذين فقدوا البصر بسبب مرض أو حادث.

آخر الأخبار