انطلاق فعاليات أسبوع النزاهة الرياضية ومكافحة الفساد

 انطلاق فعاليات أسبوع النزاهة الرياضية ومكافحة الفساد
شارك الخبر

الدوحة محمد يوسف

انطلقت أمس عبر المنصّات الرقمية أعمال النسخة الثانية من أسبوع النزاهة في الرياضة الذي تنظمه المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيجا) وتمتد فعالياته حتى الجمعة المقبل.

ووسط حالة من الاهتمام اللافت خاصة على منصات التواصل الاجتماعي، انطلقت فعاليات اليوم الأول من الحدث العالمي، حيث ألقى فرانكو فراتيني رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة وإيمانويل ميديريوس الرئيس التنفيذي ل»سيجا» كلمتَين افتتاحيتَين قدما فيهما خريطة عمل النسخة الثانية من أسبوع النزاهة في الرياضة 2021 الذي استقطب مشاركات واسعة من كل قارات العالم.

كما تحدث محمد بن حنزاب نائب رئيس مجلس إدارة سيجا ومؤسس المركز الدولي للأمن الرياضي، وتحدّث أيضًا خافيير تيباس رئيس رابطة الليجا الإسبانيّ

وشهد اليوم الأول جلسة نقاشية حامية عن السوبرليج الأوروبي (الذي أوقفه UEFA وFIFA) تحت عنوان «نموذج الرياضة الأوروبية مقابل السوبرليج الأوروبي» شارك فيها إيمانويل ميديريوس الرئيس التنفيذي ل»سيجا» وكلاوس تومسين، الرئيس التنفيذي لرابطة الدوريات الهولندية، رئيس رابطة الدوريات الأوروبية المحترفة لكرة القدم، ورونان إيفين الرئيس التنفيذي لمنظمة مناصري كرة القدم في أوروبا، وباولو دال بينا رئيس السيري أي، وجيورجيو مارشيتي نائب أمين عام الاتحاد الأوروبي. وتباحث المشاركون في القضية التي شغلت الرأي العام لفترة طويلة في أبريل الماضي عندما أعلن عددٌ من الأندية عن إطلاق البطولة دون موافقة. FIFA وخلص الحضور إلى ضرورة إبراز مظاهر التضامن في كرة القدم العالمية

من جهته، أكّد محمد بن حنزاب نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيجا) في كلمته الافتتاحية لأسبوع النزاهة في الرياضة على الالتزام الكامل بحماية الرياضة العالمية التي تواجه تحديات هائلة في هذه الأيام قائلا “نحن في المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة وكذلك في المركز الدولي للأمن الرياضي كعضو مؤسس في سيجا نؤمن بأن الحوكمة والنزاهة المالية هي عناصر رئيسية وهنا تبرز أهمية ودور المعايير التي قدمتها سيجا الشهر الماضي لإعادة وضع “الرياضة على مسارها الصحيح..

وقال بن حنزاب: إن المخاطر التي تهدد النزاهة في الرياضة لا تزال متنامية ونحن نعلم أن جماعات الجريمة المنظمة مع الفساد المستشري في بعض القطاعات، تحاول دائمًا استغلال الرياضة كأداة للكثير من الجرائم التي تهدد في نهاية المطاف بقاء الرياضة ونزاهتها.

وأشار بن حنزاب إلى إعلان FIFA مؤخرًا أن المنظمة الكروية الدولية ستتلقى 201 مليون دولار كتعويض عن الخسائر التي تكبدها FIFA بسبب جرائم الفساد في كرة القدم العالمية، وهذا يوضح أن الأموال المنهوبة بسبب فساد المسؤولين عن كرة القدم تمت عبر وسائل من الغش والتضليل والطمع، وهذا الفساد هو ما يضرب الرياضة في الصميم.

وأكّد بن حنزاب في كلمته أنّه فخور بما وصلت إليه «سيجا» وما تقدمه من مبادرات مهنية في مجال النزاهة في الرياضة، ولا شكَّ أن أسبوع النزاهة في الرياضة أصبح منصة عالمية لاستعراض المستجدات في مجال النزاهة في الرياضة، ووضع الحلول من قبل المختصين والمنتسبين للرياضة من شتى أنحاء العالم

آخر الأخبار