انسحاب واشنطن من اتفاقية “الأجواء المفتوحة”.. والكرملين: سيكون له تبعات سلبية

 انسحاب واشنطن من اتفاقية “الأجواء المفتوحة”.. والكرملين: سيكون له تبعات سلبية

ديمتري ديسكوف المتحدث باسم الكرملين

شارك الخبر

سكونك – وكالات

أعلن ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، اليوم الاثنين، أن موسكو تأسف لانسحاب أمريكا من اتفاقية “الأجواء المفتوحة”، مؤكدا أن ذلك يفقد هذه الاتفاقية جدواها.

وفي تصريح صحفي، قال بيسكوف: “بالطبع مع انسحاب الولايات المتحدة ستفقد الاتفاقية جدواها. ويؤسفنا ذلك، إذ أننا نعتبر هذه الاتفاقية حلقة مهمة جدا بشكل عام في تعزيز الثقة المتبادلة ومراقبة التسلح وهكذا”.

وذكر بيسكوف بأن الجانب الروسي حذر، منذ إعلان الولايات المتحدة عزمها الانسحاب من هذه الاتفاقية، من أن هذه الخطوة “ستكون لها تبعات سلبية”.

ويوم الأحد، نشرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا أكدت فيها بصورة رسمية خروج الولايات المتحدة من اتفاقية “الأجواء المفتوحة”، وهي اتفاقية دولية تسمح للدول الأطراف فيها بتنفيذ تحليقات فوق أراضي الدول المشاركة الأخرى لمتابعة أنشطتها العسكرية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، في 21 مايو الماضي، عن نية بلاده الانسحاب من الاتفاقية، بزعم انتهاكاتها من قبل روسيا، الأمر الذي كانت موسكو تنفيه دوما.

وخلال حملته الانتخابية، انتقد جوزيف بايدن، المرشح الديمقراطي الفائز بالانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، وفقا لأبرز وسائل الإعلام الأمريكية، قرار ترامب، واصفا إياه بخطوة غير سديدة من شأنها أن تزيد من التوتر بين الغرب وروسيا ومن خطر نشوب صراع بين الطرفين.

آخر الأخبار