اليونيسكو تدشن حملة “لبيروت” لإعادة تأهيل المباني المتضررة

 اليونيسكو تدشن حملة “لبيروت” لإعادة تأهيل المباني المتضررة

انفجار بيروت

شارك الخبر

دشنّت المديرة العامة لليونيسكو أودري أزولاي، الأربعاء، حملة تبرعات دولية بعنوان “لبيروت” تهدف لدعم إعادة تأهيل المباني التي تضررت بسبب تفجير مرفأ بيروت، من بينها المدارس والمباني التراثية التاريخية والمتاحف ومعارض الفنون وقطاع الصناعة الإبداعي.

وقالت أودري أزولاي خلال زيارة إلى لبنان استمرت يومين: “تقف اليونسكو، التي يُعد لبنان أحد أعضائها المؤسّسين، إلى جانبكم لتعبئةِ المجتمع الدولي ودعم انتعاش المدينة من خلال قطاعات الثقافة والتراث والتعليم، ومن أجلها“، معربة عن تضامن المنظمة الراسخ والثابت مع الشعب اللبناني، وفق ما جاء في بلاغ منشور على موقع الأمم المتحدة.

البلاغ أشار إلى أن النهوض بقطاع التعليم في بيروت يتطلب تمويلا أوليا بقيمة 23 مليون دولار. وفي الأشهر المقبلة، ستولي المنظمة الأولوية لتمويل التعليم والتعلّم عن بُعد للطلاب المتضررين والبالغ عددهم 85 ألف طالب، استنادا إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.

وأضافت أن المنظمة قد أعربت عن التزامها بالبدء على الفور بإعادة تأهيل 40 مدرسة متضررة من أصل 159، وذلك بفضل التمويل الذي انتهت من جمعه.

وكان انفجار ضخم قد هز مرفأ بيروت اللبناني، الثلاثاء 4 غشت 2020، سمعت أصداؤه في كل أنحاء العاصمة، كما وصفته وكالة الانباء الفرنسية.

ووقع الانفجار في مرفأ بيروت بحسب مصدر أمني، وتسبب في قتلى وجرحى.

وأدى الانفجار إلى تحطم الزجاج في قطر كبير من أحياء العاصمة، إلى جانب صعود دخان كثيف في سماء العاصمة.

آخر الأخبار