المفوضةالسامية لحقوق الإنسان تدعو الأطراف المتنازعة فى إثيوبيا إلى التهدئة

 المفوضةالسامية لحقوق الإنسان تدعو الأطراف المتنازعة فى إثيوبيا إلى التهدئة
شارك الخبر

عمرو البارودى
عبرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، عن قلق متزايد، إزاء الوضع في شمال إثيوبيا، محذرة من خروجه التام عن السيطرة.

وطالبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، بفتح تحقيق شامل في احتمال حدوث جرائم حرب في إثيوبيا، بعد تقارير عن مجزرة استهدفت مدنيين في منطقة تيجراي.

وفي وقت سابق، قالت منظمة العفو الدولية إن عشرات المدنيين قتلوا على أيدي قوات داعمة لجبهة تحرير شعب تيجراي التي اعتبرت تلك الاتهامات باطلة.
وعبرت باشليه عن القلق إزاء تقارير عن قطع إمدادات المياه والكهرباء ودعت الطرفين إلى بدء محادثات سلام مؤكدة أنه لن يكون هناك فائز في حال استمر القتال.

وقالت إن نزاعًا داخليا طويل الأمد سيلحق أضرارا مدمرة بكل من تيجراي وإثيوبيا ككل، ويقضي على سنوات من التقدم الحيوي في مجال التنمية.
وأسفر قصف جوي وقتال على الأرض بين القوات الإثيوبية وقوات إقليم تيجراي عن مقتل مئات وتدفق لاجئين على السودان، وإثارة انقسامات عرقية في إثيوبيا.

آخر الأخبار